الصفحات

قال صلى الله عليه وسلم: «ليبلغن هذا الأمر ما بلغ الليل والنهار ولا يترك الله بيت مدر ولا وبر إلا أدخله الله هذا الدين بعز عزيز أو بذل ذليل، عزًا يعز الله به الإسلام وأهله، وذلاً يذل الله به الكفر» .

السبت، 17 نوفمبر، 2012

حد الردة عند اله اهل الكتاب

حد الردة عند اله اهل الكتاب

ماذا يقول الكتاب المقدس عن الارتداد هن العقيدة ؟
سفر التثنية:13

6 واذا اغواك سرا اخوك ابن امك او ابنك او ابنتك او امرأة حضنك او صاحبك الذي مثل نفسك قائلا نذهب ونعبد آلهة اخرى لم تعرفها انت ولا آباؤك
7 من آلهة الشعوب الذين حولك القريبين منك او البعيدين عنك من اقصاء الارض الى اقصائها
8 فلا ترض منه ولا تسمع له ولا تشفق عينك عليه ولا ترقّ له ولا تستره
9 بل قتلا تقتله.يدك تكون عليه اولا لقتله ثم ايدي جميع الشعب اخيرا.
10 ترجمه بالحجارة حتى يموت.لانه التمس ان يطوّحك عن الرب الهك الذي اخرجك من ارض مصر من بيت العبودية.
11 فيسمع جميع اسرائيل ويخافون ولا يعودون يعملون مثل هذا الامر الشرير في وسطك
12 ان سمعت عن احدى مدنك التي يعطيك الرب الهك لتسكن فيها قولا
13 قد خرج اناس بنو لئيم من وسطك وطوّحوا سكان مدينتهم قائلين نذهب ونعبد آلهة اخرى لم تعرفوها
14 وفحصت وفتشت وسألت جيدا واذا الامر صحيح واكيد قد عمل ذلك الرجس في وسطك
15 فضربا تضرب سكان تلك المدينة بحد السيف وتحرّمها بكل ما فيها مع بهائمها بحد السيف.
16 تجمع كل امتعتها الى وسط ساحتها وتحرق بالنار المدينة وكل امتعتها كاملة للرب الهك فتكون تلا الى الابد لا تبنى بعد

ماهو ذنب البهائم و الاطفال والنساء ؟
لماذا تحرق المدينه ؟
لماذا هذه المذبحة الجماعية ؟!
اين ذلك من أحكام الإسلام الرحيمة من التعذير وإقامة الحجة والدعوة للتوبة ؟
ومعلوم أن فى العهد القديم جرائم عقوبتها القتل، مثل:
الأكل من ذبيحة السلامة والشخص على غير طهارة [لاويين 7/20]
والأكل من ذبيحة السلامة فى اليوم الثالث [لاويين 19/5]
والأكل من شحوم البهائم التى تقدم كقرابين [لاويين 7/25]
وأكل الدم [لاويين 7/27]
والذبح بعيدًا عن باب خيمة الاجتماع [لاويين 17/3]
واللواط [لاويين 20/13]
وإتيان البهائم [لاويين 20/15]
وإتيان المرأة فى حيضها [لاويين 20/18]
والعمل فى يوم الكفارة [لاويين 23/30]
والامتناع عن صوم يوم الكفارة [لاويين 23/29]
وسب الوالدين [لاويين 20/9]
وعمل السحر أو العرافة [لاويين 20/27]

فهذه جرائم عقوبتها القتل، ومعلوم أن الكفر بالله أشد الجرائم فى جميع الأديان، فهل شرع الرب فى العهد القديم القتل عقوبة على هذه الجرائم، ولم يشرع القتل على أشد الجرائم بإطلاق ؟ .. وإذا كان مستحسنـًا من الرب أن يشرع عقوبة القتل على هذه الجرائم وغيرها، فلماذا يا نصراني تستقبح نفس العقوبة على جريمة الردة وهى أشد خطرًا من هذه الجرائم ؟
يحتاج النصراني أن يُذكَّر بما فعله الرب بعبدة العجل [خروج 32/28]، وبما حصل لمدعى نبوة البعل فى وادى قيشون [ملوك أول 18/17].

ثم يُذكَّر بالنصوص الصريحة فى حد الردة فى العهد القديم:

- ( من يقرب ذبائح لآلهة غير الرب وحده يهلك ) [خروج 22/20].

- ( اذا وجد في وسطك في احد ابوابك التي يعطيك الرب الهك رجل او امرأة يفعل شرا في عيني الرب الهك بتجاوز عهده ويذهب ويعبد آلهة اخرى ويسجد لها او للشمس او للقمر او لكل من جند السماء. الشيء الذي لم أوص به. وأخبرت وسمعت وفحصت جيدا واذا الأمر صحيح اكيد قد عمل ذلك الرجس في اسرائيل فاخرج ذلك الرجل او تلك المرأة الذي فعل ذلك الامر الشرير الى ابوابك الرجل او المرأة وارجمه بالحجارة حتى يموت. على فم شاهدين او ثلاثة شهود يقتل الذي يقتل.لا يقتل على فم شاهد واحد. ايدي الشهود تكون عليه اولا لقتله ثم ايدي جميع الشعب اخيرا فتنزع الشر من وسطك ) [تثنية 17/2].

- ( ومن جدف على اسم الرب فإنه يقتل يرجمه كل الجماعة رجمًا، الغريب كالوطنى عندما يجدف على الاسم يقتل ) [لاويين 24/16]

- ( كل إنسان من بنى إسرائيل ومن الغرباء النازلين فى إسرائيل أعطى من زرعه لمولك فإنه يقتل، يرجمه شعب الأرض بالحجارة ) [لاويين 18/21].

- ( إن سمعت عن إحدى مدنك التي يعطيك الرب إلهك لتسكن فيها قولا: قد خرج أناس بنو لئيم من وسطك وطوّحوا سكان مدينتهم قائلين نذهب ونعبد آلهة اخرى لم تعرفوها، وفحصت وفتشت وسألت جيدا وإذا الأمر صحيح وأكيد قد عُمل ذلك الرجس في وسطك، فضربًا تضرب سكان تلك المدينة بحد السيف، وتحرّمها بكل ما فيها مع بهائمها بحد السيف، تجمع كل أمتعتها إلى وسط ساحتها، وتحرق بالنار المدينة وكل أمتعتها كاملة، للرب الهك، فتكون تلا إلى الأبد لا تبنى بعد. ولا يلتصق بيدك شيء من المحرّم؛ لكي يرجع الرب من حمو غضبه، ويعطيك رحمة، يرحمك ويكثرك كما حلف لآبائك ) [تثنية 13/12].

واضح أن الرب فى العهد القديم لم يعرف أن قساوسة النصارى اليوم سيسمون حد الردة إرهاب لإتباع الإله وإكراه في الدين !
سفر التثنية
13: 6 و اذا أغواك سرا اخوك ابن امك او ابنك او ابنتك او امراة حضنك او صاحبك الذي مثل نفسك قائلا نذهب و نعبد الهة اخرى لم تعرفها انت و لا اباؤك
13: 7 من الهة الشعوب الذين حولك القريبين منك او البعيدين عنك من إقصاء الأرض الى إقصائها
13: 8 فلا ترض منه و لا تسمع له و لا تشفق عينك عليه و لا ترق له و لا تستره
13: 9 بل قتلا تقتله يدك تكون عليه اولا لقتله ثم ايدي جميع الشعب اخيرا
أرأيتم يا عوام النصاري .. تدليس القساوسة وإفتراء الكذب عليه بل وبإنكار حد الردة يكونوا ينتقدون الله ذاته وشريعته سبحانه وتعالى
كل ذلك في سبيل الحقد على الإسلام
ألا لعنة الله على الكافرين

الجمعة، 9 نوفمبر، 2012

الأدب الجنسي في الكتاب المقدّس

 الأدب الجنسي في الكتاب المقدّس
(أمثال7: 6) لاحظت بين البنين غلامًا عديم الفهم. عابر عند الشّارع عند زاويتها وصاعدًا في طريق بنيها. وإذا بامرأة استقبلته في زي زانية .. فأمسكته وقبلته، وأوقحت وجهها وقالت له: فرشت سريري بموشى كتان من مصر وعطرت فراشي بمر وعود وقرفة: هلمّ نرتو ودًّا إلى الصّباح: نتلذّذ بالحبّ ... أغوته بكثرة فنونها، بملث شفتيها طوحته، ذهب وراءها لوقته كثور يذهب إلى الذّبح.

التّغزّل بثدي المرأة

(أمثال 5: 16) وأفرح بامرأة شبابك الظّبية المحبوبة والوعلة الزّهيّة: ليروك ثدياها في كلّ وقت.

سفر نشيد الأنشاد: نصوص غراميّة

(نشيد 1: 13) صرّة المر حبيبي لي: بين ثديي يبيت. ها أنت جميلة يا حبيبتي. ها أنت جميل يا حبيبي وحلو سريرنا أخضر. حبيبي بين البنين: تحت ظله اشتهيت أن أجلس ... أدخلني بيت الخمر ... شماله تحت رأسي ويمينه تعانقني.

(نشيد 3 : 1) في اللّيل على فراشي طلبت من تحبه نفسي فما وجدته. إنّي أقوم وأطوف في المدينة في الأسواق وفي الشّوارع أطلب من تحبّه نفسي ... وجدني الحرس الطّائف في المدينة فقلت: أرأيتم من تحبّه نفسي؟ فما جاوزتهم إلا قليلاً حتى وجدت من تحبّه نفسي. فأمسكته ولم أرخه حتى أدخلته بيت أمي وحجرة من حبلت بي. أحلفكن يا بنات أورشليم بالظّباء وبأيائل الحقول ألا تيقظن ولا تنبّهن الحبيب متى شاء.

(نشيد 4: 1) هاأنت جميلة يا حبيبتي ... عيناك حمامتان ... شفتاك كسلكة من القرمز. خدّك كفلقة رمانة تحت نقابك ... ثدياك كخشفتي ظبية توأمين يرعيان بين السّوسن.

(نشيد 7: 1) ما أجمل رجليك بالنّعلين يا بنت الكريم. دوائر فخذيك مثل الحلي، صنعة يديّ صنّاع. سرّتك كأس مدّورة لا يعوزها شراب ممزوج. بطنك صبرة حنطة مسيجة بالسّوسن ثدياك كخشفتي توأمي ظبية. قامتك هذه شبيهة بالنّخلة وثدياك بالعناقيد. قلت إنّي أصعد إلى النّخلة وأمسك بعذوقها وتكون ثدياك كعناقيد الكرم. ليتك كأخ لي الرّاضع ثدي أمّي. وهي تعلمني فأسقيك من الخمر الممزوجة من سلاف رماني. شماله تحت رأسي ويمينه تعانقني.

(نشيد 8: 8) لنا أخت صغيرة ليس لها ثديان، فماذا نصنع لأختنا في يوم تُخطَب؟؟؟

أنا سور، وثدياي كبرجيْن.

اللّهجة الجنسيّة في سفر حزقيال

(حزقيال16: 1) وكانت إلي كلمة الرّب قائلاً: يا ابن آدم عرف أورشليم برجساتها.

اتّكلتِ على جمالكِ وزنيت على اسمك. وسكبتِ زناك على كل عابر... وصنعت لنفسك صور ذكور. وزنيتِ بها وفي كلّ رجساتك وزناك لم تذكري أيّام صباك إذ كنت عريانة وعارية. وفرجيت رجليكِ لكل عابر وأكثرتِ زناك. وزنيت مع جيرانك بني مصر الغلاظ اللّحم. وزدت في زناك لإغاظتي. لكلّ الزّواني يعطون هديّة. أمّا أنت فقد أعطيت كلّ مُحبّيك زناكِ. ورشيتيهم ليأتوك من كلّ جانب للزّنا بك. فلذلك يا زانية: اسمعي كلام الرب: من أجل أنّك قد انفق نحاسك وانكشفت عورتك بزناك بِمُحِبّيكِ... لذلك ها أنذا أجمع مُحبّيك الذين لذذتِ لهم... فأجمعهم عليك من حولك وأكشف عورتك لهم لينظروا كلّ عورتك... وأُسلِّمك ليدهم... فينزعون عنك ثيابك ويأخذون أدوات زينتك ويتركونك عريانة وعارية.

قصة العاهرتين: أهولا وأهوليبا

(حزقيال23: 1) يا ابن آدم: كان هناك امرأتان ابنتا أم واحدة وزنتا بمصر في صباهما زنتا. هناك دغدغت ثدييهما وهناك تزعزعت ترائب عذرتهما. واسمهما اهولة الكبيرة وأهوليبا أختها. وزنت أهولة من تحتي ولم تترك زناها من مصر أيضًا لأنهم ضاجعوها في صباها. وزعزعوا ترائب عذرتها وسكبوا عليها زناهم. لذلك سلمتها ليد عشاقها الذين عشقتهم. هم كشفوا عورتها. فلمّا رأت أختها أهوليبة ذلك أفسدت في عشقها أكثر منها وفي زناها أكثر من زنا أختها. عشقت بني أشور فرسانَا راكبين الخيل كلّهم شبّان شهوة. وزادت زناها. ولمّا نظرت إلى رجال مصورين على الحائط عشقتهم عند لمح عينيها إياهم. وأرسلت إليهم رسلاً فأتاها بنو بابل في مضجع الحبّ ونجّسوها بزناهم... وأكثرت زناها بذكرها أيّام صِبَاها الّتي فيها زنت بأرض مصر. وعشقت معشوقيهم الذين لحمهم كلحم الحمير ومنيهم كمني الخيل. وافتقدتِ رذيلة صباكِ بزغزغة المصريين ترائبك لأجل ثدي صباكِ.

الله يعاقبهم فيوقعهم في الزّنا

(حزقيا23: 22) لأجل ذلك يا أهوليبة، قال السّيّد الرّب: ها أنذا أهيج عليك عشاقك: ينزعون عنك ثيابك... ويتركونك عريانة وعارية، فتنكشف عورة زناك ورذيلتك وزناك. تمتلئين سكرًا وحزنًا كأس التّحيّر والخراب... فتشربينها وتمتصّينها وتقضمين شقفها. وتجتثّين ثدييك لأنّي تكلّمتُ. فهوذا جاءوا. هم الذين لأجلهم استحممتِ. وكحّلتِ عينيك وتحلّيت بالحليّ. وجلستِ على سرير فاخر... فقلت عن البالية في الزّنا الآن يزنون زنًا معها.

(عامو 7: 16) وقال الرّبّ لمصيا: أنت تقول لا تتنبّأ على إسرائيل. لذلك قال الرّبّ: امرأتك تزني في المدينة وبنوك وبناتك يسقطون بالسّيف.

(ارميا 8: 10) قد رفضوا كلمة الرّبّ... لذلك أعطي نساءهم لآخرين وحقولهم لمالكين. لأنّهم من الصّغير إلى الكبير. كلّ واحد منهم مولع بالرّبح من النَّبيِّ إلى الكاهن.

(اشعيا 3: 16) قال الرّبّ: من أجل أن بنات صهيون يتشامخن ويمشين ممدوات الأعناق وغامزات بعيونهن وخاطرات في مشيهن ويخشخشن بأرجلهن يصلِع السّيّد هامة بنات صهيون ويعرّي الرّبّ عورتهن.

(ارميا 13: 22) لأجل عظمَة إثمِكِ: هُتِكَ ذَيلاكِ وانكشف عقباك... فسقك وصهيلك ورذالة زناك: فأنّا أرفع ذيليك على وجهك فيُرى خزيك.

(ناحوم 3: 4) من أجل زنا الزّانية الحسنة الجمال صاحبة السّحر البائعة أممًا بزناها وقبائل بسحرها. ها أنذا عليك يقول ربّ الجنود: فأكشف أذيالك إلى فوق وجهك، وأُري الأممَ عورتك.

(تثنية 28: 15) خاطب الرّبّ بني إسرائيل مهدّدًا إيّاهم: أن لم تسمع لصوت الرّب إلهك: تأتي عليك جميع اللعنات وتدركك... تخطب امرأة، ورجل آخر يضطجع معها.

(هوشع 2: 2) حاكموا أمّكم لأنّها ليست امرأتي وأنا لست رجلها لكي تعزل زناها عن وجهها وفسقها من بين ثدييها لئلا أجرّدها عارية ولا أرحم أولادها لأنّهم أولاد زنا... والآن أكشف عورتها أمام عيون مُحبّيها( ).

الثلاثاء، 28 أغسطس، 2012

غباء زكريا بطرس

الأحد، 26 أغسطس، 2012

نهاية إسرائيل في القرآن الكريم!

نهاية إسرائيل في القرآن الكريم!
المــهندس عـدنان الرفــاعي
كاتـب ومـفـكِّــر إســـلامي

بسم الله الرحمن الرحيم
كثرت في الأونة الأخيرة كتابات تتحدث عن نهايات دولة إسرائيل, وتستند في قولها هذا إلى نبوءات وردت في العهد القديم و القرآن! وبعضها يستند إلى القرآن فقط!
ونورد للقارئ الكريم نموذجا من هذه الكتابات, تاركين له مسألة الحكم عليها! 
 
نهــاية إسـرائيــل في الـقرآن الكـريـم

.. إنّ الحديثَ عن الغيبيات يحمل مجازفةً بحقيقة إدراكنا للمقدمات التي ننطلق منها في الحديث عن تلك الغيبيات ، وبمصداقيّتها .. وفي الوقت نفسه يحمل - هذا الحديث - إدراكاً عميقاً لفهم تلك المقدّمات إذا ما تمَّ تحقّقُ هذه الغيبيّات وفق الصورة التي نتوقّعها ..
.. وإذا ما كانت بين أيدينا مقدّماتٌ ثابتةٌ حول مسألةٍ ما ، فيصبح التنبّؤُ بالغيبيّات المتعلّقة بتلك المقدّمات متعلّقاً بإدراك هذه المقدّمات ، وأكبرَ احتمالاً للتحقّق ، وبالتالي تصبح إمكانيّةُ تحقّق هذه الغيبيّات أبعدَ ما تكون عن التخمين ، وأقربَ ما تكون إلى الواقع ..
.. وفي حديثنا عن نهاية الكيان الإسرائيلي ، لا نرى مقدّماتٍ أوثقَ من القرآنِ الكريم للانطلاقِ نحو تصوُّرِ نهايةِ الصراعِ مع هذا الكيان ..
.. وتقع على فهمنا وإدراكنا لدلالات النصوصِّ القرآنيّة مسؤوليةُ المجازفةِ بإطلاق أيِّ نتيجةٍ غيبيّةٍ ، فما يربط النتيجةَ الغيبيّة التي نصل إليها مع المقدّماتِ المطلقةِ اليقين ( النصوص القرآنيّة ) ، هو إدراكُنا لدلالات هذه النصوص ، ولمعانيها ، وبالتالي فالمجازفةُ واحتمالُ الخطأِ ينحصران في ساحة إدراكنا لما تحمله هذه النصوصُ من دلالات ..
.. في البداية نقول .. إنّ المرحلة التي تمرّ بها الأمّة ومنذ أكثر من نصف قرنٍ هي مرحلةٌ مؤرّخةٌ قرآنيّاً ، حيث صوّرها القرآنُ الكريم في مكانين من سورة الإسراء ..
( فَإِذَا جَاءَ وَعْدُ الْآخِرَةِ لِيَسُوا وُجُوهَكُمْ وَلِيَدْخُلُوا الْمَسْجِدَ كَمَا دَخَلُوهُ أَوَّلَ مَرَّةٍ وَلِيُتَبِّرُوا مَا عَلَوْا تَتْبِيراً ) [ الإسراء : 17 / 7 ] ..
( وَقُلْنَا مِنْ بَعْدِهِ لِبَنِي إِسْرءيلَ اسْكُنُوا الْأَرْضَ فَإِذَا جَاءَ وَعْدُ الْآخِرَةِ جِئْنَا بِكُمْ لَفِيفاً ) [ الإسراء :17/ 104 ] ..
.. إنّ العبارة القرآنية ( وَعْدُ الْآخِرَةِ )في هاتين الصورتين القرآنيّتين تتعلّق بالحياة الدنيا قبل قيام الساعة ، وتتعلّق بفترةٍ زمنيّةٍ واحدة .. فقول الله تعالى : ( فَإِذَا جَاءَ وَعْدُ الْآخِرَةِ جِئْنَا بِكُمْ لَفِيفاً ) ، هو مقدّمةٌ للنتيجةِ التي تُصوِّرها الصورة القرآنيّة : ( فَإِذَا جَاءَ وَعْدُ الْآخِرَةِ لِيَسُوا وُجُوهَكُمْ وَلِيَدْخُلُوا الْمَسْجِدَ كَمَا دَخَلُوهُ أَوَّلَ مَرَّةٍ وَلِيُتَبِّرُوا مَا عَلَوْا تَتْبِيراً ) ..
.. وإنّ قول معظم المفسرين بأنّ وعد الآخرة بالنسبة لدخول المسجد الأقصى قد تمَّ سابقاً ( قبل الإسلام حينما قَتَلَ اليهودُ يحيى عليه السلام ) ، وأنّ وعد الآخرة بالنسبة للمجيء لفيفا هو بعد قيام الساعة ، هما قولان يتعارضان مع حقيقة الدلالات التي تحملها هاتان الصورتان القرآنيّتان ، ومع حقيقةِ ما يحملُهُ القرآنُ الكريمُ بشكلٍ عام ..
.. والنصُّ القرآنيُّ الذي سننطلقُ منه في دراستنا للتنبُّؤِ بنهايةِ هذا الكيان ، هو النصّ القرآنيّ التالي ، والوحيد في القرآن الكريم الذي يصوّر نهايةَ هذا الكيان ..
( وَقَضَيْنَا إِلَى بَنِي إِسْرءيلَ فِي الْكِتَبِ لَتُفْسِدُنَّ فِي الْأَرْضِ مَرَّتَيْنِ وَلَتَعْلُنَّ عُلُوّاً كَبِيراً (4) فَإِذَا جَاءَ وَعْدُ أُوليهمَا بَعَثْنَا عَلَيْكُمْ عِبَاداً لَنَا أُولِي بَأْسٍ شَدِيدٍ فَجَاسُوا خِللَ الدِّيَارِ وَكَانَ وَعْداً مَفْعُولاً (5) ثُمَّ رَدَدْنَا لَكُمُ الْكَرَّةَ عَلَيْهِمْ وَأَمْدَدْنَكُمْ بِأَمْوَلٍ وَبَنِينَ وَجَعَلْنَكُمْ أَكْثَرَ نَفِيراً(6) إِنْ أَحْسَنْتُمْ أَحْسَنْتُمْ لَأَنْفُسِكُمْ وَإِنْ أَسَأْتُمْ فَلَهَا فَإِذَا جَاءَ وَعْدُ الْآخِرَةِ لِيَسُوا وُجُوهَكُمْ وَلِيَدْخُلُوا الْمَسْجِدَ كَمَا دَخَلُوهُ أَوَّلَ مَرَّةٍ وَلِيُتَبِّرُوا مَا عَلَوْا تَتْبِيراً(7) عَسَى رَبُّكُمْ أَنْ يَرْحَمَكُمْ وَإِنْ عُدْتُمْ عُدْنَا وَجَعَلْنَا جَهَنَّمَ لِلْكَفِرِينَ حَصِيراً ) [ الإسراء :17/4-8 ] ..
.. هذا هو النصّ الوحيد في القرآن الكريم الذي يصوّر إفسادَ بني إسرائيل الذي نعيش أحداثَه الآن ، بالإضافة للآية (104) من سورة الإسراء كما أسلفنا : ( فَإِذَا جَاءَ وَعْدُ الْآخِرَةِ جِئْنَا بِكُمْ لَفِيفاً )، ولذلك ستنحصر مقدّمات تنبئنا في هذا النصّ القرآنيّ بالذات ..
.. إنّ محتويات الأحكام والأخبار التي يحملها هذا النصّ ، قد أعلمها الله تعالى لبني إسرائيل في كتابهم ، كما تؤكّد بداية هذا النص : ( وَقَضَيْنَا إِلَى بَنِي إِسْرءيلَ فِي الْكِتَبِ ).. ولذلك فالخطاب الذي يصوّره اللهُ تعالى لنا في هذا النصّ ، هو خطابٌ وجَّهَهُ تعالى إلى بني إسرائيل في كتابهم ، وأعلمَهم حتى بالنتيجة التي سيؤولون إليها نتيجة إفسادِهِم وتدنيسِهِم للمقدّسات ..
والصورة القرآنيّة : ( وَقَضَيْنَا إِلَى بَنِي إِسْرءيلَ فِي الْكِتَبِ لَتُفْسِدُنَّ فِي الْأَرْضِ مَرَّتَيْنِ )،تُبيّن لنا أنّ إفسادَ بني إسرائيل في هاتين المرتين سينتشر في الأرضِ كافّة ، وبالتالي لن تكونَ هناكَ أمةٌ خارجَ تبعاتِ هذا الفساد ..
.. وإذا ما نظرنا الآن إلى كلِّ ما يجري على الأرض من فسادٍ ومن انحطاط في القِيَم ومن فتنٍ ومآسٍ وحروبٍ وأزماتٍ اقتصاديّةٍ ، فسنرى أن لهذا الكيان يداً في كلّ ذلك ..
.. وهذا الفساد الذي يُلقون بذورَه في الأرض ويرعونه ، هو وسيلتُهُم الوحيدةُ للعلوِّ في هذه الأرض ، وهذا ما تحمله الصورة القرآنية : ( لَتُفْسِدُنَّ فِي الْأَرْضِ مَرَّتَيْنِ وَلَتَعْلُنَّ عُلُوّاً كَبِيراً )، فهؤلاء لا يعلون إلاّ على أرض الفساد ، وفي مُناخِ الفتن والمآسي وانحطاط القِيَم والأخلاق .. وقد بيّن القرآنُ الكريمُ صفتَهم هذه في أكثر من موقعٍ ، عبر تصويرِ سيرتِهم مع الأنبياء والمرسلين عليهم السلام ، وعبر وصفهم المجرّد عن هذه السيرة ..
.. ويتابع النصُّ القرآنيُّ الحديثَ عن إفسادِهِم الأوَّل الذي قاموا به قبل نزول النصّ القرآني ، وكيف أنّ الله تعالى بعث عليهم عباداً أولي بأسٍ شديد .. ومن المعلوم والثابت تاريخياً أنّ هؤلاء العباد الذين وضعوا حداً لإفساد بني إسرائيل في المرّة الأولى هم بقيادة نبوخذ نصر سنة (586) قبل الميلاد ..
( فَإِذَا جَاءَ وَعْدُ أُوليهمَا بَعَثْنَا عَلَيْكُمْ عِبَاداً لَنَا أُولِي بَأْسٍ شَدِيدٍ فَجَاسُوا خِللَ الدِّيَارِ وَكَانَ وَعْداً مَفْعُولاً ) ..
.. إنَّنا نرى في هذه الصُّورةِ القرآنيّةِ المُصوِّرةِ للإفسادِ الأوّل ، أنَّ الفعلَ : ( بَعَثْنَا ) والفعلَ : ( فَجَاسُوا ) يردان بصيغة الماضي ، وأنَّ نهايةَ هذه الآيةِ الكريمةِ هي العبارةُ القرآنيّة : ( وَكَانَ وَعْداً مَفْعُولاً ) .. ونرى في الصُّورةِ القرآنيّةِ المصوِّرةِ للإفسادِ الثاني : ( فَإِذَا جَاءَ وَعْدُ الْآخِرَةِ لِيَسُوا وُجُوهَكُمْ وَلِيَدْخُلُوا الْمَسْجِدَ كَمَا دَخَلُوهُ أَوَّلَ مَرَّةٍ وَلِيُتَبِّرُوا مَا عَلَوْا تَتْبِيراً ) .. أنَّ الأفعالَ : ( لِيَسُوا ) ، ( وَلِيَدْخُلُوا ) ، ( وَلِيُتَبِّرُوا ) ، تردُ بِصيغةِ المضارع .. وفي هذا إشارةٌ إلى أنَّ أحداثَ الإفسادِ الأوَّل لبني إسرائيل قد وقعت قبل نزول القرآن الكريم ، وأنَّ أحداثَ الإفسادِ الثاني لبني إسرائيل ستقعُ بعدَ نزول القرآن الكريم ..
..وكعادة اليهود في تزييف الحقائق ، فقد استطاعوا أن يُقنعوا الكثيرين من أنّ نبوخذ نصر وجيشَه كانوا وثنيين من عبدة الأصنام ، مع أنَّ القرآنَ الكريمَ يُبيِّنُ لنا أنّ الذين بعثهم الله تعالى لوضع حدٍ لإفسادِ بني إسرائيل في المرّةِ الأولى هم عبادٌ للهِ تعالى : ( بَعَثْنَا عَلَيْكُمْ عِبَاداً لَنَا )، فهل يُعقَل أنّ اللهَ تعالى يصف الوثنيين وعبدةَ الأصنام بأنهم عبادٌ له سبحانه وتعالى ؟!!..
.. لماذا لا يكون نبوخذ نصر وجيشُه من أتباع رسالة يونس عليه السلام ، وخصوصاً أنّ يونس عليه السلام أُرسل إلى المنطقة التي خرج منها نبوخذ نصر بجيشه ، بفترة ليست كبيرة نسبياً ؟ .. وخصوصاً أنّ القرآن الكريم يُبيّن لنا أنّ قومَ يونس قد آمنوا ، وأنهم القريةُ الوحيدة التي نفعَهَا إيمانُها في كشف العذاب  فَلَوْلا كَانَتْ قَرْيَةٌ آمَنَتْ فَنَفَعَهَا إِيمَانُهَا إِلَّا قَوْمَ يُونُسَ لَمَّا آمَنُوا كَشَفْنَا عَنْهُمْ عَذَابَ الْخِزْيِ فِي الْحَيَاةِ الدُّنْيَا وَمَتَّعْنَاهُمْ إِلَى حِينٍ ) [ يونس : 10/98 ]..
.. إنّ الأولى بنا أن نصدّق اللهَ تعالى ونكذّب التاريخ الذي أرّخه اليهود ليخدم إفسادهم ..
.. ويتابع القرآنُ الكريمُ تصويرَ ما قضاه اللهُ تعالى لبني إسرائيل في كتابهم : ( ثُمَّ رَدَدْنَا لَكُمُ الْكَرَّةَ عَلَيْهِمْ وَأَمْدَدْنَكُمْ بِأَمْوَلٍ وَبَنِينَ وَجَعَلْنَكُمْ أَكْثَرَ نَفِيراً ) ..إنّنا نرى أنّ هذه الصورة القرآنية تبدأ بالعبارة ( ثُمَّ رَدَدْنَا لَكُمُ الْكَرَّةَ عَلَيْهِمْ )، ولم يقل الله تعالى ( فرددنا لكم الكرة عليهم ) .. فكلمةُ ( ثُمَّ ) – كما نعلم – تُفيد التراخي في الزمن إذا ما قُورنت مع حرفِ الفاء الذي يُفيد التعقيب ..

    . وهكذا بعد تدميرهم نتيجة إفسادهم الأوّل ، وبعد زمنٍ طويلٍ أصبحوا من أصحاب الأموال والبنين ، لإمتحانِهم عبر إفسادهم الثاني الذي نعيش أحداثه منذ أكثر من نصف قرن .. ( إِنْ أَحْسَنْتُمْ أَحْسَنْتُمْ لَأَنْفُسِكُمْ وَإِنْ أَسَأْتُمْ فَلَهَا فَإِذَا جَاءَ وَعْدُ الْآخِرَةِ لِيَسُوا وُجُوهَكُمْ وَلِيَدْخُلُوا الْمَسْجِدَ كَمَا دَخَلُوهُ أَوَّلَ مَرَّةٍ وَلِيُتَبِّرُوا مَا عَلَوْا تَتْبِيراً ).. ولا بدّ هنا من الإشارة إلى أنّ الكثيرَ من التفاسير ذهبت إلى أنّ الإفساد الثاني حصل قبل الآن ، بل قبل نزول القرآن الكريم ، حينما قُتل يحيى عليه السلام على يد اليهود .. وهذا المذهب من التفسير يتعارض تماماً مع حيثيات دلائل هذه الصورة القرآنية بشكلٍ خاصٍّ ، ومع حيثيات دلائل القرآن الكريم بشكلٍ عام ..
.. إنّ ما يُميّز الإفسادَ الثاني ، هو أنّه مُرتبطٌ بوعدِ الآخرة ، كما يُبيّن القرآن الكريمُ : ( فَإِذَا جَاءَ وَعْدُ الْآخِرَةِ لِيَسُوا وُجُوهَكُمْ )، وفي هذا الوعد - كما رأينا - سيجيئون لفيفاً : ( فَإِذَا جَاءَ وَعْدُ الْآخِرَةِ جِئْنَا بِكُمْ لَفِيفاً )، وهذا لم يحدث إلاّ في إفسادهم الحالي كما نرى بأمِّ أعيننا ..
.. وكلمة الآخرة في هذه الصورة القرآنيّة لا يمكن الجزم بأنّها لا تعني إلاّ إفسادهم الثاني ، فلو كانت كذلك لأتت على الشكل : ( فإذا جاء وعد ثانيهما ) ، مقارنة مع الصياغة القرآنية التي تصور إفسادهم الأوّل : ( فَإِذَا جَاءَ وَعْدُ أُوليهمَا ) .. هي تعني الإفساد الثاني ، ولكنّها تعني أيضاً اقترابَ الساعـة ، ودليلُنا في ذلك –كما رأينا في النظرية الأولى ( المعجزة ) – أنّ كلمة الآخرة تردُ في كتاب الله تعالى ( 115 ) مرّة ، بورودٍ مناظر تماماً لكلمة الدنيا المناظرة تماماً لكلمة الآخرة .. فكلمة الدنيا ترد أيضاً ( 115 ) مرّة .. وهكذا فالعبارة القرآنية ( فَإِذَا جَاءَ وَعْدُ الْآخِرَةِ )تعني – من جملة ما تعنيه – فإذا اقترب قيامُ الساعة ..
.. ودليلٌ آخر على أنّ إفسادَهم الثاني هو الذي يشهده هذا الجيل ، هو أنّه في إفسادهم الثاني سيتمُّ دخولُ المسجد الأقصى ، دخولاً مماثلاً تماماً لدخول المرّة الأولى : ( وَلِيَدْخُلُوا الْمَسْجِدَ كَمَا دَخَلُوهُ أَوَّلَ مَرَّةٍ وَلِيُتَبِّرُوا مَا عَلَوْا تَتْبِيراً )، وقد رأينا في النظرية الأولى ( المعجزة ) أنّ هناك تناظراً تامّاً بين ركني هذه المسألة ..
( وَلِيَدْخُلُوا الْمَسْجِدَ ) = (14) حرفاً مرسوماً
( كَمَا دَخَلُوهُ أَوَّلَ مَرَّةٍ ) = (14) حرفاً مرسوماً
.. وفي هذا التناظر التام - كما نرى - دليلُنا على أنّ ما حدث في إفسادهم الأوّل من تدميرٍ لبني إسرائيل سنة ( 586 ) قبل الميلاد على يد جيش نبوخذ نصر ، ومن تدمير لهيكلهم المزعوم ، سيحدث تماماً وبشكلٍ مناظر له تماماً في إفسادهم الثاني ( الحالي ) .. فسيتمّ - إن شاءَ اللهُ تعالى - تدميرُ هيكلهم المزعوم الذي يحاولون الآن بناءه مكان المسجد الأقصى تماماً .. وهذا التدمير للهيكل بهذه الحيثيّة لم يحدث لا زمن قتل يحيى عليه السلام على يد اليهود ، كما تذهب معظم التفاسير ، ولا زمن طردهم من المدينة المنوّرة زمن الرسول r ..
.. والسبي الروماني لبني إسرائيل ، لا يُمكن اعتباره الحدث المتزامن مع إفسادهم الثاني المعني في القرآن الكريم .. ففي إفسادهم الأوّل تمّ تدميرهم على يد جيش نبوخذ نصر ، وفي إفسادهم الثاني ( الحالي ) يقول تعالى : ( وَلِيَدْخُلُوا الْمَسْجِدَ كَمَا دَخَلُوهُ أَوَّلَ مَرَّةٍ )، فالفاعل في كلمة ( وَلِيَدْخُلُوا )يعني القومَ ذاتَهم الذين يُشير إليهم الفاعل في كلمة ( دَخَلُوهُ )، فالقوم الذين دخلوا أوّل مرّة ، هم ذاتهم ( كقوم ) الذين سيدخلون في المرّة الثانية .. والذينَ دخلوا في المرّةِ الأولى – من الشرق كما نعلم – ليسوا روماناً ..
.. ولا يُمكن اعتبار طرد الرسول rلليهود ، الحدثَ المتزامن مع إفسادهم الثاني ، فإفسادُهم الثاني ساحته ( الجغرافيّة ) هي ذاتها ساحةُ إفسادِهم الأوّل ، وهي في بيت المقدس ، وفي إفسادهم الثاني سيتمّ تدمير ما يبنونَه مكان المسجد الأقصى ، تدميراً مماثلاً تماماً للحيثيّة التي تمّت في إفسادهم الأوّل : ( وَلِيَدْخُلُوا الْمَسْجِدَ كَمَا دَخَلُوهُ أَوَّلَ مَرَّةٍ ) ، وكلّ ذلك لم يحدث زمن طرد الرسول r لهم ..
.. وفي إفسادهم الثاني المرتبط بوعد الآخرة : ( فَإِذَا جَاءَ وَعْدُ الْآخِرَةِ لِيَسُوا وُجُوهَكُمْ وَلِيَدْخُلُوا الْمَسْجِدَ كَمَا دَخَلُوهُ أَوَّلَ مَرَّةٍ وَلِيُتَبِّرُوا مَا عَلَوْا تَتْبِيراً )، سيجيئون لفيفاً من كلِّ الأرض : ( وَقُلْنَا مِنْ بَعْدِهِ لِبَنِي إِسْرءيلَ اسْكُنُوا الْأَرْضَ فَإِذَا جَاءَ وَعْدُ الْآخِرَةِ جِئْنَا بِكُمْ لَفِيفاً ) ، فالعبارة القرآنيّة ( وَعْدُ الْآخِرَةِ )لم ترد في كتاب الله تعالى إلاّ في هاتين الصورتين القرآنيّتين ..
.. وإذا كان إفسادهم الثاني المعني في قوله تعالى : ( فَإِذَا جَاءَ وَعْدُ الْآخِرَةِ لِيَسُوا وُجُوهَكُمْ وَلِيَدْخُلُوا الْمَسْجِدَ كَمَا دَخَلُوهُ أَوَّلَ مَرَّةٍ وَلِيُتَبِّرُوا مَا عَلَوْا تَتْبِيراً ) ،قد حدث سابقاً كما تذهب معظم التفاسير ، فماذا نُسمِّي إفسادَ بني إسرائيل الذي نراه بأمّ أعيننا ، في فلسطين المحتلّة بشكلٍ خاصٍّ ، وفي الأرض بشكلٍ عامٍ ؟!!! ..
.. ولقائل أن يقول : كيف نُسمّي هيكلَهم المزعوم الذي سيبنونه مكان المسجد الأقصى ، والذي سيُدَمَّر كما دُمِّر أوّل مرّة ، كيف نُسمّيه مسجداً : ( وَلِيَدْخُلُوا الْمَسْجِدَ كَمَا دَخَلُوهُ أَوَّلَ مَرَّةٍ )،في الوقت الذي يبنون فيه هيكلَهم مكان المسجد الأقصى ، وبالتالي إزالة بناء المسجد الأقصى ؟!!! .. أي كيف يكونُ المسجدُ مسجداً بعد إزالته وبناءِ هيكلِهم المزعوم مكانه ؟!..
.. نقول : إنّ كلمة المسجد لا تعني البناء ، ولكن تعني الأرضَ المقدّسةَ التي يتمّ عليها إنشاءُ هذا البناء ، فمهما كان البناءُ فوق هذه الأرض المقدّسة التي بارك الله تعالى حولها ، لا يُغير ذلك من تسمية هذه البقعة المقدّسة بالمسـجد الأقصى .. ودليلُنا على ذلك أنّ اللهَ تعالى سمّى هذه البقعة المباركة بالمسجد الأقصى حينما أُسرِي برسول الله r إلى هذه البقعة ، قبل فتح القدس بفترة ليست قليلة نسبيّاً : ( سُبْحَانَ الَّذِي أَسْرَى بِعَبْدِهِ لَيْلاً مِنَ الْمَسْجِدِ الْحَرَامِ إِلَى الْمَسْجِدِ الْأَقْصَى الَّذِي بَارَكْنَا حَوْلَهُ لِنُرِيَهُ مِنْ آيَاتِنَا إِنَّهُ هُوَ السَّمِيعُ الْبَصِيرُ ) [ الإسراء :17/1 ] ..
ودليل آخر ...... أنّ البيت الحرام رفع قواعدَه إبراهيمُ وإسماعيلُ عليهما السلام ..
( وَإِذْ يَرْفَعُ إِبْرَاهِيمُ الْقَوَاعِدَ مِنَ الْبَيْتِ وَإِسْمَاعِيلُ رَبَّنَا تَقَبَّلْ مِنَّا إِنَّكَ أَنْتَ السَّمِيعُ الْعَلِيمُ )[ البقرة : 2 /127 ] ..
.. فإسماعيل عليه السلام الذي شارك أباه في رفع القواعد من البيت كان رجلاً يحمل الحجارة .. وفي الوقت ذاته نرى أنّ إبراهيم عليه السلام سمّى هذا المكان بالبيت الحرام حين وضع ابنه إسماعيل عليه السـلام وهو طفل عنده .. أي أنّه سمّاه بالبيت الحرام قبل رفع قواعد بنائه ..
( رَبَّنَا إِنِّي أَسْكَنْتُ مِنْ ذُرِّيَّتِي بِوَادٍ غَيْرِ ذِي زَرْعٍ عِنْدَ بَيْتِكَ الْمُحَرَّمِ رَبَّنَا لِيُقِيمُوا الصَّلاةَ فَاجْعَلْ أَفْئِدَةً مِنَ النَّاسِ تَهْوِي إِلَيْهِمْ وَارْزُقْهُمْ مِنَ الثَّمَرَاتِ لَعَلَّهُمْ يَشْكُرُونَ )[ إبراهيم : 14 / 37 ] ..
.. والقرآن الكريم يؤكد هذه المسألة في مكان آخر ..
( إِنَّ أَوَّلَ بَيْتٍ وُضِعَ لِلنَّاسِ لَلَّذِي بِبَكَّةَ مُبَارَكاً وَهُدىً لِلْعَالَمِينَ ) [ آل عمران : 3 / 96 ]
.. فمكانُ البيت الحرام اسمُهُ البيتُ الحرام ليس قبل رفع قواعد بنائه من قبل إبراهيم وإسماعيل عليهما السلام فحسب ، وإنّما منذ آدم عليه السلام ..
.. إذاً سيقوم الفاتحون - إن شاء الله تعالى - بدخول المسجد الأقصى فاتحين مدمّرين ما يُدنّسه اليهود في هذا المسجد ، دخولاً مناظراً للدخول الأوّل ، ودليلُنا كما قلنا هو التناظرُ التامُّ بين ركني الصورة القرآنيّة المصوّرة لهذا الدخول ..
( وَلِيَدْخُلُوا الْمَسْجِدَ ) = (14) حرفاً مرسوماً ..
( كَمَا دَخَلُوهُ أَوَّلَ مَرَّةٍ ) = (14) حرفاً مرسوماً ..
.. والآية الأخيرة من النصّ الذي ننطلق منه في التنبّؤ بنهاية هذا الكيان ، تؤكّد هذا التدمير ، وأنهم سيُدمَّرون من جديد فيما لو عادوا لإفسادِهِم في هذه الأرض المقدسة بشكلٍ خاصٍّ ، وفي الأرض بشكلٍ عام ..
( عَسَى رَبُّكُمْ أَنْ يَرْحَمَكُمْ وَإِنْ عُدْتُمْ عُدْنَا وَجَعَلْنَا جَهَنَّمَ لِلْكَافِرِينَ حَصِيراً )[ الإسراء : 17 / 8 ] ..
.. ولو عدنا إلى النصّ القرآني الذي يُصوّر إفسادهم ونهايتهم [ من الأيـة ( 4 ) إلى الآية ( 8 ) في سورة الإسراء ] ، فسنرى أنّه مكوّنٌ من ( 75 ) كلمة .. وقد بيّنا في النظرية الأولى ( المعجزة ) أنّ مجموع كلمات النصّ القرآنيِّ الذي يصف مسألةً ما ، يرتبط ارتباطاً تامّاً بجوهر المسألة التي يصفها هذا النصّ .. فهل يشيرُ مجموع كلمات هذا النص ( العدد 75 ) إلى مجموع سني لبث هؤلاء المفسدين في الأرض المقدسة ؟؟ ..

    وداخل هذا النصّ نرى صورتين قرآنيّتين تُلقي كلٌّ منهما الضوءَ على إفسادٍ من إفسادي بني إسرائيل في الأرض ، ونرى أنهما متناظرتان تماماً ، فكلٌّ منهما مكوّنة من ( 75 ) حرفاً مرسوماً ، وقد رأينا كيف أنّ هذا العدد ( 75 ) هو ذاته العدد الذي يشير إلى مجموع كلمات النصّ الذي انطلقنا منه في تنبئنا ...
( فَإِذَا جَاءَ وَعْدُ أُوليهمَا بَعَثْنَا عَلَيْكُمْ عِبَاداً لَنَا أُولِي بَأْسٍ شَدِيدٍ فَجَاسُوا خِللَ الدِّيَارِ وَكَانَ وَعْداً مَفْعُولاً )= 75 حرفاً مرسوماً ..
( فَإِذَا جَاءَ وَعْدُ الْآخِرَةِ لِيَسُوا وُجُوهَكُمْ وَلِيَدْخُلُوا الْمَسْجِدَ كَمَا دَخَلُوهُ أَوَّلَ مَرَّةٍ وَلِيُتَبِّرُوا مَا عَلَوْا تَتْبِيراً ) = 75 حرفاً مرسوماً ..
إذاً الصورة القرآنيّة المصورة لإفسادهم الأوّل تتكوّن من ( 75 ) حرفاً مرسوماً ، والصورة القرآنيّة المصوّرة لإفسادهم الثاني ، والأخير من حيث امتداده على كامل الأرض ، والمشير إلى اقتراب الساعة ، تتكوّن أيضاً من ( 75 ) حرفاً مرسوماً ، والنصّ القرآنيّ الذي يصف هذه المسألة بآياته الخمس يتكوّن أيضاً من ( 75 ) كلمة ..
.. لقد بيّنا في النظريّة الأولى ( المعجزة ) عبر الكثير من الأمثلة ، أنّ مجموع حروف النصّ القرآني في الكثير من النصوص القرآنيّة يُشير إلى مجموع سنين ، وأكبر دليلٍ على ذلك أنّ سورة نوحٍ عليه السلام تتكوّن من ( 950 ) حرفاً مرسوماً ، وهذا ما يوافق تماماً المدّة الزمنية التي لبثها نوحٌ عليه السـلام في قومه ، كما يُؤكّد القرآن الكريم .. وبيّنا أيضاً أنّ مجموع كلمات النصّ يشير أحياناً إلى مجموع وحدات زمنيّة ..
.. وإذا اعتبرنا أنّ العدد ( 75 ) يُشير إلى وحدات زمنية ، وإذا اعتبرنا بداية إفسادهم الثاني ، سنة ( 1948 ) ميلادية ، فهل سيتمُّ الفتحُ عام ( 2023 ) ميلادي : [ 1948+75 =2023 ] ؟ ..
إنّنا نرى أنّ هذه النبوءة أقربُ إلى اليقين ولا تحمل من المجازفة إلاّ احتمالين :
1- أن يكون العدد ( 75 ) مشيراً إلى مسألةٍ أخرى غير المسألة الزمنية ..
2- أن تكون بداية إفسادهم الثاني ليست سنة ( 1948 ) ميلادية ..
.. ولكن بدراسة التاريخ وبالاطّلاع على ما يقوله قادة هذا الكيان ذاتِه ، نرى أنّ احتمالَ ارتباط العدد ( 75 ) بالجانب الزمني هو الأرجح ، إن لم يكن هو الاحتمال الوحيد ..
.. لقد ورد في مقالة للأستاذ بسام جرار ، في مجلة إلى الأمام العدد ( 2187 ) تاريخ 27/5/ 1993ميلادي ، النصّ التالي : [ جاء في كتاب الأصولية اليهودية في إسرائيل تأليف ايان لوستك ترجمة حسني زينة ، إصدار مؤسسة الدراسات الفلسطينية ، ط1 ، 1991م ، بيروت ص 95 : وهذا بالضبط هو نوع السلام الذي تنبأ مناحيم بيغن به عندما أعلن في ذروة النجاح الإسرائيلي الظاهري في الحرب على لبنان ، أنّ إسرائيل ستنعم بما نصّت التوراة عليه من سنوات السلام الأربعين ] ..
ولو أضفنا أربعين سنة إلى عام ( 1982 ) الذي تم فيه اجتياحُ لبنان اعتداءً عليه ، لوصلنا إلى عام ( 2022 ) ميلادي ، وهذا يسبق عام ( 2023 ) بعامٍ واحد ، فهل ما أراد بيغن قوله أنّه بعد هذا العام سيتمُّ وضعُ حدٍّ لإفساد بني إسرائيل ، وبالتالي سيستمرُّ وجودُهم وإفسادُهم في الأرض المقدسة ( 75 ) سنة كما بيّنا ؟؟؟ ..
.. إنّ الشيءَ الوحيدَ الذي نستطيع أن نجزمَ به هو قولنا ، الله أعلم ، وأنّ نهاية هذا الكيان لن تكون إلاّ بالقوة والنهوض الحضاري ، وبدفع مستحقّات النصر من الدماء ، وهذه النبوءة - إن كان العدد ( 75 ) يشير إلى وحدات زمنية ، وإن كانت بدايةُ الإفساد سنة 1948 م - يجب أن تكونَ دافعاً لنيل شرف الشهادة في سبيل تحرير المقدّسات ، وأن تكونَ باعثاً للأمل في حتميّة نهاية قوى الشرِّ والفساد ، وأن تكونَ نوراً يُضيء أمامَنا حقيقة هذا العدوِّ الذي لا ينصاع لأيِّ عهدٍ أو ميثاق ، ولا يلتزم حتى بما عاهد هو عليه ..
( أَوَكُلَّمَا عَاهَدُوا عَهْداً نَبَذَهُ فَرِيقٌ مِنْهُمْ بَلْ أَكْثَرُهُمْ لا يُؤْمِنُونَ ) [ البقرة :2/100 ]
.. وهذه النبوءة لا يمكن أن تكون عامل اتّكالٍ وتقاعسٍ عن الجهاد ( كما يتوهّم بعضهم ) ، بمقدار ما تكون حافزاً للشهادة وباعثاً للأمل .. فمن يُؤمن بالقرآن الكريم وبأسراره الإعجازيّة ، يعشق الشهادة في سبيل تحرير المقدّسات التي اختارها الله تعالى معياراً لإسلام أفراد هذه الأمة ..
( وَمَا جَعَلْنَا الْقِبْلَةَ الَّتِي كُنْتَ عَلَيْهَا إِلَّا لِنَعْلَمَ مَنْ يَتَّبِعُ الرَّسُولَ مِمَّنْ يَنْقَلِبُ عَلَى عَقِبَيْه ) [ البقرة: 2/143 ]
.. فبالنظر إلى هذا النصِّ من المنظار المجرّد عن التاريخ والزمان والمكان ، وعلى أنّه - كأيِّ نصٍّ قرآنيٍّ - صالحٌ لكلِّ زمانٍ ومكان ، وله حيثياتُ اتّباعٍ وتدبّرٍ في كلِّ زمانٍ ومكان ، يتبيّن لنا أنّ القبلةَ الأولى ( المسجد الأقصى ) هي امتحانٌ للمسلمين ، ليشهدَ اللهُ تعالى من يتّبع الرسولَ وذلك بالدفاع عنه ، ممن ينقلب على عَقِبَيه وذلك بالتقاعس عن الجهاد في سبيل تحريره ..
.. فالمسجد الأقصى كان معياراً لإسلام أفراد الجيل الأول حينما حُوِّلت القبلةُ منه إلى المسجد الحرام ، وهو الآن معيارٌ لإسلام أفراد هذا الجيل ، وذلك بالجهاد لتحريرِه وتطهيرِه وكاملِ الأرضِ المقدّسةِ من دنس اليهود ..

المــهندس عـدنان الرفــاعي
كاتـب ومـفـكِّــر إســـلامي

الثلاثاء، 21 أغسطس، 2012

هل القرآن ينفى كروية الأرض ؟!

هل القرآن ينفى كروية الأرض ؟!

رداً على زكريا بطرس ومن على شاكلته

_ نصراني يسأل ما تفسير قوله تعالى : " وَإِلَى الأَرْضِ كَيْفَ سُطِحَتْ " ، وقوله : " أَلَمْ نَجْعَلِ ٱلأَرْضَ مِهَـٰداً " ؟

وهل في هذه الآيات ما ينافي كروية الأرض ؟

* الجواب :

الحمد لله ،

لا يوجد في هذه الآيات الكريمات _ لمن يتأمل ويتدبر _ أي دلالة تنافي كروية الأرض

_ قال صاحب التفسير الكبير عند تفسير الآية الأولى :

" ومن الناس من استدل بهذا على أن الأرض ليست بكرة وهو ضعيف ، لأن الكرة إذا كانت في غاية العظمة يكون كل قطعة منها كالسطح .. "

_ وقال صاحب التحرير والتنوير :

" نـزل بأنظارهم إلى الأرض وهي تحت أقدامهم وهي مرعاهم ومفترشهم ، وقد سَطَحها الله ، أي خلقها ممهدة للمشي والجلوس والاضطجاع ,

ومعنى { سُطحت } : سُويت يقال : سَطَح الشيء إذا سوّاه ومنه سَطْح الدار .

 والمراد بالأرض أرض كل قوم لا مجموع الكرة الأرضية . "

_ وقال صاحب روح المعاني :

" وَإِلَى ٱلأَرْضِ " التي يضربون فيها ويتقلبون عليها " كَيْفَ سُطِحَتْ " سطحاً بتوطئة وتمهيد وتسوية وتوطيد حسبما يقتضيه صلاح أمور أهلها ولا ينافي ذلك القول بأنها قريبة من الكرة الحقيقية لمكان عظمها " .

_ وقال صاحب الكشاف في تفسيره لقوله تعالى : " الَّذِي جَعَلَ لَكُمُ الأَرْضَ فِرَاشاً " . ( البقرة : 22 ) :

" فإن قلت : هل فيه دليل على أن الأرض مسطحة وليست بكروية ؟

قلت : ليس فيه إلا أن الناس يفترشونها كما يفعلون بالمفارش ، وسواء كانت على شكل السطح أو شكل الكرة فالافتراش غير مستنكر ولا مدفوع لعظم حجمها ، واتساع جرمها ، وتباعد أطرافها . وإذا كان متسهلاً في الجبل وهو وتد من أوتاد الأرض ، فهو في الأرض ذات الطول والعرض أسهل .

فكما مد الله الأرض ووسعها للخلق كذلك سطحها لهم ومهدها ليستقروا عليها …

فقوله سبحانه وتعالى : " أَلَمْ نَجْعَلِ ٱلأَرْضَ مِهَـٰداً " . و قوله : " وَإِلَى الأَرْضِ كَيْفَ سُطِحَتْ " . لا ينافي ذلك كونها كروية..

فهي كرة في الحقيقة لها سطح يستقر عليه الحيوان ومنها أنه جعلها فراشاً لتكون مقر الحيوان ومساكنه وجعلها قراراً وجعلها مهاداً ذلولاً توطأ بالأقدام وتضرب بالمعاول والفئوس وتحمل على ظهرها الأبنية الثقال ..

فهي ذلول مسخرة لما يريد العبد منها وجعلها بساطاً وجعلها كفاتاً للأحياء تضمهم على ظهرها وللأموات تضمهم في بطنها وطحاها فمدها وبسطها ووسعها ودحاها فهيأها لما يُراد منها بأن أخرج منها ماءها ومرعاها وشق فيها الأنهار وجعل فيها السهل والفجاج . "

_ وتحت عنوان إثبات كروية الأرض كتب فضيلة الشيخ محمد متولي الشعراوي ما يلي :

" إن القرآن كلام الله المتعبد بتلاوته إلى يوم القيامة . ومعنى ذلك أنه لا يجب أن يحدث تصادم بينه وبين الحقائق العلمية في الكون .. لأن القرآن الكريم لا يتغير ولا يتبدل ولو حدث مثل هذا التصادم لضاعت قضية الدين كلها ..

ولكن التصادم يحدث من شيئين : عدم فهم حقيقة قرآنية أو عدم صحة حقيقة علمية ..

فإذا لم نفهم القرآن جيداً وفسرناه بغير ما فيه حدث التصادم .. وإذا كانت الحقيقة العلمية كاذبة حدث التصادم ..

ولكن كيف لا نفهم الحقيقة القرآنية ؟

سنضرب مثلاً لذلك ليعلم الناس أن عدم فهم الحقيقة القرآنية قد تؤدي إلى تصادم مع حقائق الكون .. الله سبحانه وتعالى يقول في كتابه العزيز : ( وَالأَرْضَ مَدَدْنَاهَا ) سورة الحجر : 19 .. المد معناه البسط .. ومعنى ذلك أن الأرض مبسوطة ..

ولو فهمنا الآية على هذا المعنى لوصفنا كل من تحدّث عن كروية الأرض بالكفر خصوصاً أننا الآن بواسطة سفن الفضاء والأقمار الصناعية قد استطعنا أن نرى الأرض على هيئة كرة تدور حول نفسها ..

نقول إن كل من فهم الآية الكريمة ( وَالأَرْضَ مَدَدْنَاهَا ) بمعنى أن الأرض مبسوطة لم يفهم الحقيقة القرآنية التي ذكرتها هذه الآية الكريمة ..

ولكن المعنى يجمع الإعجاز اللغوي والإعجاز العلمي معاً ويعطي الحقيقة الظاهرة للعين والحقيقة العلمية المختفية عن العقول في وقت نزول القرآن .

عندما قال الحق سبحانه وتعالى : ( وَالأَرْضَ مَدَدْنَاهَا ) أي بسطناها .. أقال أي أرض ؟ لا.. لم يحدد أرضاً بعينها .. بل قال الأرض على إطلاقها ..

ومعنى ذلك أنك إذا وصلت إلى أي مكان يسمى أرضاً تراها أمامك ممدودة أي منبسطة ..

فإذا كنت في القطب الجنوبي أو في القطب الشمالي .. أو في أمريكا أو أوروبا أو في افريقيا أو آسيا .. أو في أي بقعة من الأرض .. فأنك ترها أمامك منبسطة ..

ولا يمكن أن يحدث ذلك إلا إذا كانت الأرض كروية .. فلو كانت الأرض مربعة أو مثلثة أو مسدسة أو على أي شكل هندسي آخر .. فإنك تصل فيها إلى حافة .. لا ترى أمامك الأرض منبسطة .. ولكنك ترى حافة الأرض ثم الفضاء ..

ولكن الشكل الهندسي الوحيد الذي يمكن أن تكون فيه الأرض ممدودة في كل بقعة تصل إليها هي أن تكون الأرض كروية .. حتى إذا بدأت من أي نقطة محددة على سطح الكرة الأرضية ثم ظللت تسير حتى عدت إلى نقطة البداية .. فإنك طوال مشوارك حول الأرض ستراها أمامك دائماً منبسطة ..

وما دام الأمر كذلك فإنك لا تسير في أي بقعة على الأرض إلا وأنت تراها أمامك منبسطة

وهكذا كانت الآية الكريمة ( وَالأَرْضَ مَدَدْنَاهَا ) دليلاً على كروية الأرض .. وهذا هو الإعجاز في القرآن الكريم .. يأتي باللفظ الواحد ليناسب ظاهر الأشياء ويدل على حقيقتها الكونية .

ولذلك فإن الذين أساءوا فهم هذه الآية الكريمة وأخذوها على أن معناها أن الأرض منبسطة .. قالوا هناك تصادم بين الدين والعلم ..

والذين فهموا معنى الآية الكريمة فهماً صحيحاً قالوا إن القرآن الكريم هو أول كتاب في العالم ذكر أن الأرض كروية وكانت هذه الحقيقة وحدها كافية بأن يؤمنوا .. ولكنهم لا يؤمنون

وهكذا نرى الإعجاز القرآني .. فالقائل هو الله .. والخالق هو الله .. والمتكلم هو الله .. فجاء في جزء من آية قرآنية ليخبرنا إن الأرض كروية وأنها تدور حول نفسها .. ولا ينسجم معنى هذه الآية الكريمة إلا بهاتين الحقيقتين معا ..

هل يوجد أكثر من ذلك دليل مادي على أن الله هو خالق هذا الكون ؟

ثم يأتي الحق سبحانه وتعالى ليؤكد المعنى في هذه الحقيقة الكونية لأنه سبحانه وتعالى يريد أن يُري خلقه آياته فيقول :

( خَلَقَ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضَ بِالْحَقِّ يُكَوِّرُ اللَّيْلَ عَلَى النَّهَارِ وَيُكَوِّرُ النَّهَارَ عَلَى اللَّيْلِ وَسَخَّرَ الشَّمْسَ وَالْقَمَرَ كُلٌّ يَجْرِي لِأَجَلٍ مُسَمًّى . أَلَا هُوَ الْعَزِيزُ الْغَفَّارُ ) سورة الزمر : 5 ..

وهكذا يصف الحق سبحانه وتعالى بأن الليل والنهار خُلِقا على هيئة التكوير .. وبما أن الليل والنهار وجدا على سطح الأرض معاً فلا يمكن أن يكونا على هيئة التكوير إلا إذا كانت الأرض نفسها كروية . بحيث يكون نصف الكرة مظلماً والنصف الآخر مضيئاً

وهذه حقيقة قرآنية أخرى تذكر لنا أن نصف الأرض يكون مضيئاً والنصف الآخر مظلماً ..

فلو أن الليل والنهار وجدا على سطح الأرض غير متساويين في المساحة . بحيث كان أحدهما يبدو شريطاً رفيعاً .. في حين يغطي الآخر معظم المساحة , ما كان الاثنان معاً على هيئة كرة .. لأن الشريط الرفيع في هذه الحالة سيكون في شكل مستطيل أو مثلث أو مربع .. أو أي شكل هندسي آخر حسب المساحة التي يحتلها فوق سطح الأرض ..

وكان من الممكن أن يكون الوضع كذلك باختلاف مساحة الليل والنهار ..

ولكن قوله تعالى : ( يُكَوِّرُ اللَّيْلَ عَلَى النَّهَارِ وَيُكَوِّرُ النَّهَارَ عَلَى اللَّيْل ) دليل على أن نصف الكرة الأرضية يكون ليلاً والنصف الآخر نهاراً , وعندما تقدم العلم وصعد الإنسان إلى الفضاء ورأى الأرض وصورها , وجدنا فعلاً أن نصفها مضئ ونصفها مظلم كما أخبرنا الله سبحانه وتعالى ,

فإذا أردنا دليلاً آخر على دوران الأرض حول نفسها لابد أن نلتفت إلى الآية الكريمة في قوله تعالى :

( وَتَرَى الْجِبَالَ تَحْسَبُهَا جَامِدَةً وَهِيَ تَمُرُّ مَرَّ السَّحَابِ , صُنْعَ اللَّهِ الَّذِي أَتْقَنَ كُلَّ شَيْءٍ إِنَّهُ خَبِيرٌ بِمَا تَفْعَلُونَ ) سورة النمل : 88 ..

عندما نقرأ هذه الآية ونحن نرى أمامنا الجبال ثابتة جامدة لا تتحرك نتعجب .. لأن الله سبحانه وتعالى يقول : ( تَحْسَبُهَا جَامِدَةً ) ومعنى ذلك أن رؤيتنا للجبال ليست رؤية يقينيه .. ولكن هناك شيئاً خلقه الله سبحانه وتعالى وخفى عن أبصارنا .. فمادمنا نحسب فليست هذه هي الحقيقة ..

أي أن ما نراه من ثبات الجبال وعدم حركتها .. ليس حقيقة كونية .. وإنما إتقان من الله سبحانه وتعالى وطلاقة قدرة الخالق .. لأن الجبل ضخم كبير بحيث لا يخفى عن أي عين .. فلو كان حجم الجبل دقيقاً لقلنا لم تدركه أبصارنا كما يجب .. أو أننا لدقة حجمة لم نلتفت إليه هل هو متحرك أم ثابت ..

ولكن الله خلق الجبل ضخماً يراه أقل الناس إبصاراً حتى لا يحتج أحد بأن بصره ضعيف لا يدرك الأشياء الدقيقة وفي نفس الوقت قال لنا أن هذه الجبال الثابتة تمر أمامكم مر السحاب .

ولماذا استخدم الحق سبحانه وتعالى حركة السحب وهو يصف لنا تحرك الجبال ؟ .. لأن السحب ليست ذاتية الحركة .. فهي لا تتحرك من مكان إلى آخر بقدرتها الذاتية .. بل لابد أن تتحرك بقوة تحرك الرياح ولو سكنت الريح لبقيت السحب في مكانها بلا حركة ..

وكذلك الجبال . الله سبحانه وتعالى يريدنا أن نعرف أن الجبال ليست لها حركة ذاتية أي أنها لا تنتقل بذاتيتها من مكان إلى آخر .. فلا يكون هناك جبل في أوروبا , ثم نجده بعد ذلك في أمريكا أو آسيا .. ولكن تحركها يتم بقوة خارجة عنها هي التي تحركها ..

وبما أن الجبال موجودة فوق الأرض .. فلا توجد قوة تحرك الجبال إلا إذا كانت الأرض نفسها تتحرك ومعها الجبال التي فوق سطحها .

وهكذا تبدو الجبال أمامنا ثابتة لأنها لا تغير مكانها .. ولكنها في نفس الوقت تتحرك لأن الأرض تدور حول نفسها والجبال جزء من الأرض , فهي تدور معها تماما كما تحرك الريح السحاب .. ونحن لا نحس بدوران الأرض حول نفسها … ولذلك لا نحس أيضاً بحركة الجبال

وقوله تعالى : ( وَهِيَ تَمُرُّ مَرَّ السَّحَابِ ) معناها أن هناك فترة زمنية بين كل فترة تمر فيها .. ذلك لأن السحاب لا يبقى دائماً بل تأتى فترات ممطرة وفترات جافة وفترات تسطع فيها الشمس .. وكذلك حركة الجبال تدور وتعود إلى نفس المكان كل فترة .

وإذا أردنا أن نمضي فالأرض مليئة بالآيات .. ولكننا نحن الذين لا نتنبه .. وإذا نُبّه الكفار فإنهم يعرضون عن آيات الله … تماماً كما حدث مع رسول الله صلى الله عليه وسلم .. حين قال له الكفار في قوله تعالى :

( وَقَالُواْ لَن نُّؤْمِنَ لَكَ حَتَّى تَفْجُرَ لَنَا مِنَ الأَرْضِ يَنبُوعًا * أَوْ تَكُونَ لَكَ جَنَّةٌ مِّن نَّخِيلٍ وَعِنَبٍ فَتُفَجِّرَ الأَنْهَارَ خِلالَهَا تَفْجِيرًا * أَوْ تُسْقِطَ السَّمَاء كَمَا زَعَمْتَ عَلَيْنَا كِسَفًا أَوْ تَأْتِيَ بِاللّهِ وَالْمَلآئِكَةِ قَبِيلاً ) سورة الإسراء : 90 – 91 ..

وكان كل هذا معاندة منهم .. لأن الآيات التي نزلت في القرآن الكريم فيها من المعجزات الكثيرة التي تجعلهم يؤمنون ..  "

المصدر " الأدلة المادية على وجود الله " لفضيلة الشيخ محمد متولي الشعراوي

———————————-

إجماع علماء السلف على كروية الأرض

(اقتباس من رد أ / محمود أباشيخ على زكريا بطرس)

_ وبينما سفك الكهنة دماء علمائهم نجد ان علماء الدين الإسلامي أقروا بكروية الأرض بل وأجمعوا علي ذلك قبل ولادة  جاليليو بمئات السنين ,

حيث ان جاليليو الذي عاني الامرين من الكنيسة وخرافاتها ولد سنة 1564 ميلادية ومات سنة 1642 ,

بينما ولد العلامة علي بن أحمد بن سعيد بن حزم سنة 384 هجرية ,

وبينما مات جاليليو وعليه لعنات الكنيسة , توفي العلامة ابن حزم والملاين تترحم عليه تاركاً لنا صفحات تشل ألسنة أحقد الحاقدين …

لقد نقل إلينا ابن حزم إجماع المسلمين علي كروية الارض .. يقول العلامة ابن حزم في كتابه الفصل في الملل تحت عنوان " مطلب بيان كروية الأرض "  ما يلي  :

" قال أبو محمد وهذا حين نأخذ إن شاء الله تعالى في ذكر بعض ما اعترضوا به وذلك أنهم قالوا أن البراهين قد صحت بأن الأرض كروية والعامة تقول غير ذلك

وجوابنا وبالله تعالى التوفيق أن أحد من أئمة المسلمين المستحقين لإسم الإمامة بالعلم رضي الله عنهم لم ينكروا تكوير الأرض ولا يحفظ لأحد منهم في دفعه كلمة

بل البراهين من القرآن والسنة قد جاءت بتكويرها قال الله عز وجل : يكور الليل على النهار ويكور النهار على الليل وهذا أوضح بيان في تكوير بعضها على بعض مأخوذ من كور العمامة وهو ادارتها " ج 1 صفحة 78

ويقول شيخ الإسلام بن تيمية وهو ايضاً ممن عاش قبل المقهور جاليليو , يقول في" رسالة في الهلال "  ج 25 ص 193  من مجموعة فتاويه : 

" هذا وقد ثبت بالكتاب والسنة وإجماع علماء الامة ان الأفلاك مستديرة قال الله تعالى : ومن آياته الليل والنهار والشمس والقمر وقال: وهو الذى خلق الليل والنهار والشمس والقمر كل فى فلك يسبحون

وقال تعالى : لا الشمس ينبغى لها ان تدرك القمر ولا الليل سابق النهار وكل فى فلك يسبحون .. قال إبن عباس : فى فلكة مثل فلكة المغزل

وهكذا هو فى لسان العرب : الفلك : الشىء المستدير ومنه يقال تفلك ثدى الجارية اذا استدار

قال تعالى : يكور الليل على النهار ويكور النهار على الليل

والتكوير هو التدوير ومنه قيل كار العمامة وكورها اذا ادارها ومنه قيل للكرة كرة وهى الجسم المستدير ولهذا يقال للأفلاك كروية الشكل لأن أصل الكرة كورة تحركت الواو وانفتح ما قبلها فقلبت الفاً "

وفي صفحة 194 من نفس المصدر يقول شيخ الإسلام :

" وقال الامام ابو الحسين أحمد بن جعفر بن المنادي من أعيان العلماء المشهورين بمعرفة الآثار والتصانيف الكبار فى فنون العلوم الدينية من الطبقة الثانية من اصحاب احمد : لا خلاف بين العلماء أن السماء على مثال الكرة "

ثم يضيف الشيخ قولاً صاعقاً علي القلوب الحاقدة فيقول :

" قال وكذلك أجمعوا على أن الارض بجميع حركاتها من البر والبحر مثل الكرة "

ويضيف : " فكرة الارض مثبتة فى وسط كرة السماء كالنقطة فى الدائرة "

وإن كان القس زكريا بطرس لا يعرف من هو شيخ الإسلام فلاشك انه يعرف تلميذه إذ انه أستشهد من كتابه روضة المحبين ونزهة المشتاقين في سياق تبريره لنشيد الإفساد والفجور , وهو العلامة ابن القيم الذى لم يذكر فقط ان الأرض كروية بل أستخدم تلك الحقيقة في إثبات صفة العلو لله سبحانه وتعالي :

" إنه إذا كان سبحانه مبايناً للعالم فإما أن يكون محيطاً به أو لا يكون محيطاً به فإن كان محيطاً به لزم علوه عليه قطعاً ضرورة علو المحيط على المحاط به

ولهذا لما كانت السماء محيطة بالأرض كانت عالية عليها ولما كان الكرسي محيطاً بالسماوات كان عالياً عليها

ولما كان العرش محيطاً بالكرسي كان عالياً فما كان محيطاً بجميع ذلك كان عالياً عليه ضرورة

ولا يستلزم ذلك محايثته لشيء مما هو محيط به ولا مماثلته ومشابهته له فإذا كانت السماء محيطة بالأرض وليست مماثلة لها

فالتفاوت الذي بين العالم ورب العالم أعظم من التفاوت الذي بين الأرض والسماء ؟  "

ثم يفترض ابن القيم إفتراضاً جدلياًَ ويقول :

" وإن لم يكن محيطاً بالعالم بأن لا يكون العالم كروياً بل تكون السماوات كالسقف المستوي فهذا وإن كان خلاف الإجماع وخلاف ما دل عليه العقل والحس " الصواعق المرسلة ج 4 ص 1308

أي أن إجماع الامة علي كروية الارض

ورغم إجماع علماء المسلمين في هذه المسألة الا أن ذلك لم يردع النصارى من إلقاء التهم علي الشيخ بن باز رحمه الله بل وصل الأمر إلي إنشاء مواقع مزورة علي الشبكة العنكبوتية ونشر عليها فتوى مزورة مفادها ان الشيخ رحمه الله كفّر من قال بكروية الارض !!

وربما لا يعرف عامة النصارى ان ما يروجه كبارهم إشاعة قديمة :

ففي حديث لجريدة الندوة في عددها 11293 أشار الشيخ إلي الافتراء الموجه إليه فقال :

" كذب بحت لا أساس له من الصحة ، وقد يكون الناقل لم يتعمد الكذب ولكن لم يتثبت في النقل ، ومقالي مطبوع ومنشور "

واضاف الشيخ رحمه الله  :

" كما أني قد أثبتُّ في المقال فيما نقلته عن العلامة ابن القيم رحمه الله ما يدل على إثبات كروية الأرض "

(فتاوي بن باز  المجلد التاسع  ص  157 – 160)

من خلال الأدلة التي عرضناها تتضح عدة أمور أهممها ان القمص زكريا بطرس كذاب.. دون قصد التجريح

وبإمكانه الحصول علي إعتذار علني مع قبلة مقدسة إن أثبت صحة الإقتباسات المزورة التي نسبها للبيضاوي رحمه الله

كما تبين جهل القمص بالتاريخ , إذ لو كان علي علم بالدماء التي سفكتها الكنيسة من أجل وقف يشوع للشمس وغروبها في خيمة لما تطاول علي القرآن وعلى والإفتراء علي علمائنا وقد أثبتنا إجماعهم علي كروية الأرض قبل ولادة جاليليو بمئات السنين ولله الحمد

اللهم اجعلنا ممن يسمعون القول فيتبعون أحسنه

اللهم أرنا الحق حقاً و ارزقنا اتباعه و مناصرته و أرنا الباطل باطلاً و ارزقنا اجتنابه و محاربته .

و الحمد لله رب العالمين
كتبه / محمود أباشيخ
اقرا
 

الأربعاء، 15 أغسطس، 2012

الشذوذ فى إنجيل مرقس السرى و لماذا أخفته الكنيسة؟

الشذوذ فى إنجيل مرقس السرى و لماذا أخفته الكنيسة؟
أخلاق الأنبياء في الكتاب الجنسي 
 
هذا المقال للرد على الصليبيين الذين يتشدقون بالجنس فى الإسلام!.....و أحدهم تحدث عن الولدان المُخلدون أنه لأرضاء الرغبات الجنسية الشاذة لبعض المسلمين!!!!.... و أحدهم فسر كلمة (و ما ملكت أيمانكم) أن القرآن يشجع العلاقات الجنسية الشاذة مع العبيد و كذلك مع الحيوانات أيضاً..... أيها المرضى النفسيون بإسقاطكم النفسى تنضحون بما فيكم !... ليس لدينا ما نخجل منه.... و لم يجتمع أباؤنا أو كهنتنا فى مُجمعات مقدسة لحذف أجزاء من القرآن أو السُنة الشريفة..... إن غسيلكم القذر الذى ينضح بنتّحكم الخنزيرى لن يلوث ثوبنا الطاهر النقى.... و إقرأوا لعلكم تعقلون!. هذا الموضوع شائك و حساس و أتذكر أن أحد المراجع التى حصلت عليها بخصوص هذا الموضوع أوضحت أن المؤلف الأمريكى تيرانس ماكنيلى مؤلف مسرحية (Corpus Christi) و هو عيد مسيحى أعتقد أنه يعنى ما يسمى بخميس العهد..... و فى هذه المسرحية تناول فيها حياة اليسوع و تلاميذه على أنهم حفنة من الشاذين جنسياً تربطهم جميعاً علاقات مشبوهة.... و قد تلقى المؤلف تهديدات بالقتل من الشيخ عمر بكرى قاضى الشريعة بالمملكة المتحدة.... إذ نحن نغار على مسيحنا أكثر منهم..... لكن لا بد فى البداية هنا من التفرقة بين المسيح الحق الذى نحبه و نحترمه و نقدسه نحن المسلمون... و بين الإله المسخ المشوه (اليسوع) الذى يُطلق عليه الصليبيون (سميتهم كذلك لأنهم لا يستحقون لا لقب النصارى الموحدين و لا لقب المسيحيين الذى يطلقونه على أنفسهم زوراً و بهتاناً).... و أتذكر أحد علماء الأزهر جمعه لقاء بالأب يؤانس الأسقف فى الكنيسة القبطية المصرية.... و تطرق الأزهرى إلى السيد المسيح و أن المسلمين يحبونه و يجلونه تماماً مثل أتباعه من المسيحيين.... فقاطعه يؤانس و قال أننا نتكلم عن شخصين مختلفين.... مسيحكم النبى غير مسيحنا الإله! و نتذكر جميعاً ذلك المشهد العبقرى فى فيلم (واإسلاماه) عندما صعد المُظفر قطز (أحمد مظهر) التلة التى كانت تتجمع فيها الجيوش الصليبية المتبقية بعد معركة المنصورة.... و هو يتهيئون لنصرة المغول على المسلمين فى معركة عين جالوت الظافرة..... و نتذكر كلمات قطز للقائد الصليبى (أدعو الله أن يهيئ لكم من أمركم رشداً)... و يرد عليه الصليبى بكل وقاحة (الله! بتاع مين؟!).... فيرد قطز بكل عزة و إيمان: ( الله أحد. الله الصمد. لم يلد. و لم يولد. و لم يكن له كفواً أحد).... فبهت الذى كفر.... و لهذا أرجو أن يكون واضحاً فى أذهانكم أننى أتكلم عن اليسوع الصليبى و ليس عن المسيح المسلم و البشير بمحمد عليه الصلاة و السلام. يوجد فيما يسمى بالكتاب المقدس أدلة على أن السلوك الجنسى لليسوع كان بإتجاه الذكور أكثر من ناحية الإناث!. بالرغم من أنه لا يوجد نص واضح فى الأناجيل يبين أن اليسوع كان يحس بالرغبة الجنسية سواء ناحية ألذكور أو الإناث. و لكن بالمقارنة بما هو وارد فى الأناجيل مع مفاهيم العصر الحديث فى العلاقة الجنسية, سواء العادية أو المثلية, سوف نجد بوضوح أن اليسوع كان أقرب إلى أن يكون مثّلياً.... و من يتسمون بتلك الصفات التى سيأتى ذكرها فى الأناجيل... يثار حولهم الشك اليوم فى أنهم مثليين أو شاذين.... أو كما يُطلق عليهم فى الغرب (المرحين gay). بمعنى آخر... لو كان هناك أشخاص بصفات اليسوع (كما وردت فى الأناجيل) فى الغرب المسيحى منذ فترة بسيطة و لتكن حتى أواخر القرن الماضى- العشرين - (إذ أن القرن الجديد يبدو أكثر إنحلالاً و ضياعاً من القرن الذى سبقه).... لكان قد نُبذ من المجتمع بأسره... و لربما صٌلب مرة أخرى.... و لكن التهمة هذه المرة ستكون الشذوذ الجنسى! و يمكن الإستدلال على ذلك من: 1- اليسوع كان ذو أخلاق أو طبيعة أقرب إلى الأنوثة الرقيقة منها إلى الذكورة التى تميل إلى حد ما إلى العنف!.... و الذكور الذين يتسمون بتلك الصفات كما وردت بالأناجيل نُطلق عليهم لقب الدلوعة أو سوسو أو فافى أو المخنث. 2- كان اليسوع يتباسط و يأكل و يحضر الولائم التى يقيمها الخطائين من العاهرات و ربما الشواذ.... هل لو فعلها أحد فى وقتنا الحالى ماذا يمكن أن يقال عنه؟ 3- اليسوع و أتباعه كانوا يُقبلون بعضهم الآخر: فَلِلْوَقْتِ تَقَدَّمَ إِلَى يَسُوعَ وَقَالَ: «السَّلاَمُ يَا سَيِّدِي!» وَقَبَّلَهُ (متى 26 – 49) نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة 4- كان يأخذ أحد تلاميذه (يحبه) فى أحضانه: "وَكَانَ مُتَّكِئاً فِي حِضْنِ يَسُوعَ وَاحِدٌ مِنْ تلاَمِيذِهِ كَانَ يَسُوعُ يُحِبُّهُ." (يوحنا 13 – 23). و كما فسر القس بيتر ميرفى هذا الإتكاء :) بأنه فى منطقة البحر المتوسط قديماً... و منها اليونان.... كان الناس يأكلون على ما يشبه الطبلية المصرية ... أو مائدة قليلة الإرتفاع بحيث يجلسون جميعهم على الأرض...و لكى يتكئ التلميذ على صدر المسيح عند الجلوس للمائدة... لا يمكن هذا إذا ما كانوا جالسين على الكراسى...بل لا بد أن اليسوع كان متكئاً للخلف حتى يمكن لهذا التلميذ أن يتكئ بدوره على صدر المسيح (أتحرج من ذكر باقى الكلام)! نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة 5- فى حادثة الصلب (يوحنا 19: 26): فَلَمَّا رَأَى يَسُوعُ أُمَّهُ وَالتِّلْمِيذَ الَّذِي كَانَ يُحِبُّهُ وَاقِفاً قَالَ لِأُمِّهِ: «يَا امْرَأَةُ هُوَذَا ابْنُكِ»..... لقد كان اليسوع يحب أتباعه جميعاً... فلم خص هذا الفتى بالحب فى أنفاسه الأخيرة؟.و طبقاً لأقوال القس بيتر ميرفى (http://kspark.kaist.ac.kr/Jesus/Jesus%20Sexuality.htm) فأن إنجيل يوحنا كُتب باليونانية و الجمهور المستهدف أساساً بهذا الإنجيل هو الجمهور اليونانى.... و فى اليونان القديمة لم يكن الشذوذ الجنسى من الأشياء التى يستحى المرء منها.... و بالتالى يمكن تفسير كلمة الحب بين رجلين و الإتكاء على الصدر كما ورد فى يوحنا أنه حب جنسى بين رجلين! 6- مرقس (14: 51-52): "فَتَرَكَهُ الْجَمِيعُ وَهَرَبُوا. وَتَبِعَهُ شَابٌّ لاَبِساً إِزَاراً عَلَى عُرْيِهِ فَأَمْسَكَهُ الشُّبَّانُ. فَتَرَكَ الإِزَارَ وَهَرَبَ مِنْهُمْ عُرْيَاناً". و علق عليه القس بيتر ميرفى http://kspark.kaist.ac.kr/Jesus/Jesus%20Sexuality.htm بأنه لا يجد تفسيراً لكون هذا الفتى يلبس رداءاً خفيفاً بهذا الشكل بحيث يمكن سحبه و جعله عرياناً... و لكن فيما يبدو فأن هناك شيئاً خاصاً كان بين اليسوع و بين الشباب صغار السن (هذا الشاب الغير محدد و يوحنا و أليعازر الذى سيأتى ذكره!) 7- حينما إجتمع مُجمع نيقية عام 318 برعاية الإمبراطور الرومانى قنسطنطين... أقر الأناجيل القانونية المسموح للمسيحيين بقراءتها و التعبد بها و أصدر الأوامر بحذف باقى الأناجيل الغير قانونية.... و هذا المجمع أيضاً هو الذى أقر حذف أو تعديل بعض المقاطع فى الأناجيل التى سماها بالأناجيل القانونية.... و يكشف عن هذا ما إكتشفه العالم اللاهوتى مورتون سميث فى عام 1958 فى دير مارى سابا جنوب شرق القدس بينما كان يقوم بفهرسة المكتبة الخاصة بالدير... كان يتفحص كتاباً يعود إلى القرن السابع عشر يتحدث عن كتبات أجناتيوس الأنطاكى.... فوجد أن هناك فى آخر ثلاث صفحات من الكتاب يوجد نسخ باليونانية لخطاب ....و بدأت الكتابة بتلك العبارات " من الخطابات الموجهة من المقدس كليمنت , مؤلف كتاب الستروماتيس إلى ثيودور"..... و الخطابً مكتوبً لشخص يُدعى ثيودور من كليمنت السكندرى (150 – 213 م.... و هو كان سكندرى الأصل و هاجر إلى القدس فى عهد محاكمات القيصر سبتيميوس سيفيرس التى أقامها للمسيحيين فى عام 203 ميلادية.... و قد أصبح أسقفاً للقدس حيث كتب هذا الخطاب)..... فى هذا الخطاب يذكر الكاتب كليمنت معلومات عن ما يسمى بالإنجيل السرى لمرقس .... و يقوم كاتب الخطاب بسرد مقطعين كاملين من هذا الإنجيل و يشير الكاتب إلى وجود الكتاب كاملاً بكنيسة الأسكندرية و لكن الكنيسة تخفيه...و من هذا الكلام يتضح أن إنجيل مرقس بوجه الخصوص كان موجوداً على ثلاثة أشكال فى الحقبات الأولى للمسيحية: • نسخة مختصرة أو مٌنقحة للعوام و المؤمنين الجدد بالمسيحية. و هى نسخة عدد فيها مُرقس أعمال الرب اليسوعى كما وردت إليه على لسان بطرس عندما كانوا معاً فى روما. • نسخة كاملة.... و خصصه المجمع للمتبحرين فى المعرفة اللاهوتية. و هى نسخة زاد عليها مرقس عندما جاء إلى الأسكندرية • النسخة الكاربوكراتسية نسبة إلى كاربوكراتس الذى أسس جماعة كاربوكراتس المسيحية و قام بتزوير للنسخ الكاملة و قام بالدعاية لها على أنها النسخ الأصلية للإنجيل و هى النسخ التى كان يتداولها المُهرطقين خلال القرن الثانى و تدعو إلى الإباحية الجنسية ضمن ما تدعو له. و من هذا الخطاب يتضح أن المُجمع فى نيقية أقر النُسخ المُنقحة من الأناجيل و إبتعد عن النسخ الكاملة أو النسخ المزيفة لمنع حدوث البلبلة بين المؤمنين المسيحيين الجدد. و قد تم إبادة تلك النسخ الأخرى إلى أن أعيد إكتشافها فى أربعينيات القرن العشرين على يد إثنين من الفلاحين المصريين فيما يسمى ببرديات نجع حمادى و اللتى تحتوى على عدد كبير من الأناجيل المُحرمة مثل إنجيل مريم و إنجيل توماس.... و كذلك إكتشاف مورتون سميث لهذا الخطاب. و هذا الخطاب يوضح... بل و يفسر ما جاء فى إنجيل مرقس (14: 51-52).... و كذلك يبدو لأى مدقق أن هناك مقطعاً محذوفاً من مرقس (10: 46)...." وَجَاءُوا إِلَى أَرِيحَا. وَفِيمَا هُوَ خَارِجٌ مِنْ أَرِيحَا مَعَ تَلاَمِيذِهِ وَجَمْعٍ غَفِيرٍ كَانَ بَارْتِيمَاوُسُ الأَعْمَى ابْنُ تِيمَاوُسَ جَالِساً عَلَى الطَّرِيقِ يَسْتَعْطِي." إذ أن الإنجيل يقفز فى لفظة واحدة بين مجئ اليسوع إلى أريحا ثم خروجه منها.... دون التطرق إلى ما حدث بالبلدة!... هل دخل اليسوع أريحا من باب و خرج منه ثانية دون أن يفعل شيئاً؟.... هل كان فى رحلة سياحية ليتفرج على المدينة؟ و لم يقابل أحداً و لم يعظ أحداً و لم يفعل شيئاً؟. و إذا كانت تلك الرحلة إلى مدينة أريحا غير مهمة.... فلماذا تم ذكرها أصلاً؟.... و هذه الثغرات يملأها هذا الخطاب المخفى و الذى يتناول ما يسمى بأنجيل مرقس السرى.... و لكن لماذا تم إخفاؤه.... هذا ما سنعرفه بعد قراءة الخطاب: رسالة كلمنت الى ثيودور : إلى ثيودور: لقد فعلت حسنا في اسكات التعاليم الرديئة للكاربوكرات. لأنهم مثل "النجوم التائهة " المشار اليها في النبوءة , الذين يضلون عن الصراط المستقيم المُحدد بالوصايا الى قعر الخطيئة الجسدية اللانهائية .ففى الوقت الذى يتباهون فيه بالمعرفة عن خفايا الشيطان ,كما يدّعون, فأنهم لا يعلمون انهم يطردون انفسهم بعيدا الى "غياهب و ظُلمات الضلال". وبإدعائهم انهم احرار, فهم فى الحقيقة عبيد اذلاء لرغبات الجسد. فمثل هؤلاء البشر يجب مقاومتهم جميعهم بشتى الطرق. لأنهم حتى لو قالوا شيئا صحيحا , فان من يحب الحقيقة لا يجب عليه ان يتفق معهم. لأن ليس كل الأشياء الصحيحة تعنى الحقيقة , ولا يجب حتى تفضيل الحقيقة التي قد تبدو حقيقية فى عيون الإنسان على الحقيقية البحتة حسب الإيمان. الآن بالنسبة للأشياء التي يقولونها باستمرار عن انجيل مرقص الموحى به من الله. بعضها مزيف, والبعض الآخر حتى لو حوى بعض الحقيقة . فهي على أية حال لم تقدم بالشكل الصحيح. لأن الأمور الحقيقية عندما يتم خلطها مع تلك مع المزيفة فهى فى النهاية تُعتبر مزيفة و تصبح كما يقول المثل: " كالملح الذى يفقد طعمه". بالنسبة لمرقص , فخلال اقامة بطرس في روما فقد كتب وصفاً لإعمال الرب. و لكنه , على أية حال لم يذكر كل الأعمال , ولا حتى لمّح للأعمال السرية , لكنه اختار ما كان يعتقد ان له فائدة فى تقوية ايمان الذين كانوا يتلقون الإيمان. لكن حين مات بطرس شهيدا . جاء مرقص الى الاسكندرية , حاملاً معه خواطره وملاحظاته و كذلك تلك الخاصة ببطرس , قام ( مرقص ) بنقل بعض الأشياء المناسبة من تلك الخواطر و الملاحظات إلى كتابه الذى سبق أن كتبه, تلك التي قد تفيد في التقدم نحو المعرفة. وهكذا ألف انجيلا اكثر روحانية ليستخدمه من يبغى الكمال. لكنه على أية حال لم يتطرق إلى الأمور التي لا يجب النقاش فيها, و كذلك لم يكتب عن تعاليم الرب السرية الخاصة بالتفسيرات اللاهوتية. ولكنه زاد على القصص التي كان قد كتبها سلفاً , وبالإضافة الى ذلك , فأنه كمفسر لاهوتى تطرق إلى أمثلة محددة يعرف ان سبر أغوارها سيقود من يتلقاها الى الحقيقة المخفية من وراء سبعة حجُب. لذلك , و في الخلاصة , فلقد اعد تلك الأمور, دونما إكراه أو إهمال حسب رأيي . و حين شارف على الموت , ترك مؤلفاته للكنيسة في الاسكندرية , حيث يتم حراستها بعناية كبيرة . وتُقرأ فقط لمن يتم إعدادهم لتلقى الأسرار العظيمة. لكن بما ان الشياطين الشريرة تخطط دائما لتدمير الجنس البشري, فان كاربوكراتس, بتأثير من تلك الشياطين وباستخدام أساليب الخداع ,تمكن من السيطرة على أحد قساوسة الكنيسة بالإسكندرية وحصل منه على نسخة من الانجيل السري, و الذى قام بتفسيره طبقاً لعقيدته الكافرة التى تقدس الجسد , علاوة على ذلك ,قام بخلط الكلمات النقية والمقدسة بأكاذيب مخزية. ومن هذا الخليط خرج بتعاليم (الكاربوكراتية). وبالنسبة لهم فكما قد قلت فيما سبق , لا يجب ان نفسح لهم المجال; و حتى حين يقدمون أدلتهم الكاذبة , فلا يجب أبداً ان نعترف ان هذا الإنجيل السري قد كتبه مرقص, و يجب ان ننكره حتى تحت القسم . ذلك لأنه لا يجب لكل الناس أن يعرفوا كل الحقيقة. و لهذا السبب فان حكمة الله لسليمان تقول " اجب الاحمق بما يساوى حماقته " تبرهن على أن نور الحقيقة يجب ان إخفاءه عن العقول الضالة التى لا يمكنها أن ترى تلك الحقيقة. و مرة اخرى تقول ( الحكمة الإلهية ) , " سوف تُحجب الحقيقة عن كل من لا يمتلك عقلاً " و كذلك " دع الاحمق يمشي في الظلام " . و لكننا نحن " ابناء النور "تنورت أذهاننا عن طريق نور الروح الإلهية من الآتية من السماء. و حين تحل روح الله فيك فأنها تهتف " لقد أصبحت حراً" و " الأنقياء فقط هم الذين يستحقون الأشياء النقية". و هكذا يا ثيودور , سوف لن اتردد في الإجابة عن أسئلتك التي سألتها , لأدحض تلك الاكاذيب بكلمات الانجيل ذاته, على سبيل المثال: " بعد " وَكَانُوا فِي الطَّرِيقِ صَاعِدِينَ إِلَى أُورُشَلِيمَ " (مرقس 10: 32).....وما بعدها , حتى " وبعد ثلاثة ايام سوف يقوم " (مرقس 8: 31): يذكر الإنجيل السري هذا المقطع كلمة بكلمة: ( وجاءوا الى قرية (بيت عَنْيَا ) وإذا بامرأة قد مات اخيها كانت هناك. وجاءت وسجدت ليسوع قائلة له " يا ابن داود,ارحمني ". فانتهرها التلاميذ.فغضب يسوع منهم وذهب معها الى الحديقة حيث كان القبر. وفي الحال سُمع صوت بكاء عالي من داخل القبر. فدحرج يسوع الصخرة من امام القبر. و دخل حيث كان الشاب فمد يسوع يده وأقامه. فنظر الشاب اليه ( الى يسوع ) , وأحبه وتوسل إليه أن يبقى معه. ثم خرجا من القبر, و ذهبوا الى بيت الشاب, لأنه كان غنياً. ومرت ستة ايام قضاها يسوع. و أعطاه التعليمات بما يجب عليه أن يفعله, وفي المساء جاء اليه الشاب لا يرتدى شيئاً سوى ثوب خفيف من الكتان فوق جسده العاري. و بقى معه تلك الليلة كى يُعلمه يسوع اسرار الملكوت الإلهى .و حين استيقظ يسوع , عاد الى الجانب الآخر من نهر الأردن. وهذه الكلمات تتبع النص , " و وَتَقَدَّمَ إِلَيْهِ يَعْقُوبُ وَيُوحَنَّا " (مرقس : 10:35) إلى آخر هذا المقطع . لكن " رجل عاري مع رجل عاري " والأشياء الاخرى التي كتبت عنها لي , ليست موجودة. وبعد الكلمات "وجاءوا الى أريحا" (مرقس 10 : 46), يضيف الانجيل السري فقط ," وأخت الشاب الذي احبه يسوع كانت هناك , مع امه و سالومه , لكن يسوع لم يستقبلهم " لكن اشياء كثيرة مما أتيت على ذكرها يبدو لى أنها و بالفعل مجرد أكاذيب. و هذه هى الحقيقة طبقاً للتفسير الصحيح الجزء الأول يملأ الثغرة فى إنجيل مرقس بين (10: 34) و (10: 35) فهو يصف حدث مماثل لإحياء أليعازر فى إنجيل يوحنا (11: 1- 45)..... و هنا يتحدث إنجيل مرقس السرى أن هناك رجلاً فى بيت عانى قد مات. و أتت أخته و إستعطفت اليسوع أن يرحمها بإحياء أخيها.... و فى هذه اللحظة يستمع الجميع إلى صوت آت من القبر.... و يدحرج اليسوع الحجر الذى يسد مدخل القبر و يدخل و يمد يده لكى يقوم أخو تلك السيدة من رقدته..... و بعدها تأتى عبارة غريبة لا محل لها فى السياق " فنظر الشاب اليه ( الى يسوع ) , وأحبه وتوسل إليه أن يبقى معه".... و بعد ستة أيام.... أعطاه يسوع أمراً ما يجب أن يفعله.... و لما حل المساء أتاه ذلك الشاب.... لا يرتدى سوى رداء من الكتان يستر جسده العارى.... و قضى اليل مع اليسوع الذى لقنه أسرار مملكة الرب!... ثم بعد ذلك ينطلق اليسوع إلى الضفة الغربية من نهر الأردن!. و فى المقطع الثانى يتحدث كليمنت عن الفتى الذى أحبه اليسوع الذى قدم إليه مع أمه و سالومه..... و بتحليل تلك العبارات... يبدو أن المقصود هو شخص واحد فى المقطعين.... و ربما كان ذلك الشاب هو نفسه الذى هرب عارياً عندما داهمهم الحراس فى حديقة جَثْسَيْمَانِي فى مرقس (14: 51 – 52).... و لربما كان نفسه الفتى الذى إلتقى المريمتان و سالومه عند زيارتهم لقبر اليسوع فى مرقس (16 : 5).... و لتفسير تلك المقاطع هناك إتجاهان: 1- بعض المفسرين إستقروا أن معنى الرجل العارى أنه هو و اليسوع كانوا يستعدون لعملية التعميد حيث كان فى بدء المسيحية يقف القائم بالتعميد أو الكاهن و من يتم تعميده الإثنان عاريان أثناء عملية التعميد! و لكن هذا الإتجاه تدحضه ثلاث شواهد: • إخفاء الكنيسة لهذا الجزء و حذفه و كذلك إنكار كليمنت له و إعتباره أنه لا يصح ذكره و تأييده لعملية الحذف باعتباره يُمثل فضيحة • المعنى الحرفى المفهوم و الذى يأتى لعقل أى شخص سوىّ عند ذكر عبارتى (رجل عارى مع رجل عارى) و (الذى أحبه اليسوع) و التأكيد على كلمة الحب فى تلك العبارة..... هو العلاقة الشاذة بين اليسوع و هذا الرجل....ألم يكن اليسوع يحب تلاميذه كلهم رجالاً و نساءاً؟ • كانت هناك فى بداية المسيحية بعض الطوائف و منها الكاربوكراتيين... تستخدم العلاقات الجنسية كنوع من التوحد مع الذات الإلهية!... و كنوع من التحرر من الشريعة الموسوية... و لابد أن تلك الطوائف كانت لها التبريرات الدينية المقنعة لكى تقوم بذلك.... و يُستشف من كلام كليمنت أن بعض الأشياء قد تم حذفها من إنجيل مرقس... و أنه قام بالرد فقط على المقاطع التى جاءت فى خطاب ثيودور..... و بالتالى فلابد أن هناك مقاطع أخرى تم حذفها لم يأت كليمنت على ذكرها على غرار (دع الفتنة نائمة!).... 2- الإتجاه الثانى و يتبناه مورتون سميث (1915 – 1991) و الذى كتب كتابين عن الإنجيل السرى لمرقس.... يعتقد الكاتب أن اليسوع و هذا الرجل كانا بالفعل يمارسان اللواط أثناء تلك الليلة المذكورة فى المقطع الأول.... و هذا يعنى أن اليسوع قد يكون مثلياً أو ثنائياً (له رغبة فى النساء كما للرجال.... بالنظر إلى حكايته المشهورة مع مريم المجدلية!). و يتضح أن الخطاب كان إستجابة من قبّل كليمنت لتساؤل من ثيودور عن الطائفة المسماة بالكاربوكراتيين.... و هى إحدى الطوائف التى نشأت فى البدايات الأولى للمسيحية.... و كانوا يؤمنون بإمكانية تناسخ الأرواح... على عكس الإنتقادات المسيحية التى كانت سائدة فى ذلك الوقت..... و كانوا يعتقدون أنه على المرء أن يمر بعدد من الحيوات على الأرض لكى يمكنه أن يمر بكل التجارب و الأحاسيس و الآلام فى الحياة.... و هذا يتضمن الخبرات الجنسية بما فيها من أحاسيس الذكر و أحاسيس الأنثى و كذلك الأحاسيس المثلية.... و كانت تلك الطائفة شهيرة بتبادل الزوجات بين أعضاء الطائفة. و يذكر الخطاب مقطعاً يقع بين مرقس (10: 32 – 34)... و الذى يتحدث عن تنبؤ اليسوع بموته ثم قيامته.... و بين مرقس (10: 35 – 45)....و الذى يتناول رجاء كل من يعقوب و يوحنا بتفضيل اليسوع لهما! و فى المقطع الثانى .... يضع كليمنت تلك العبارة التى ذكرها مباشرة ضمن العبارات الأولى فى مرقس (10 : 46)... بحيث يُمكن أن يكون النص كالتالى: " وَجَاءُوا إِلَى أَرِيحَا. وأخت الشاب الذي احبه يسوع كانت هناك , مع امه وسالومه , لكن يسوع لم يستقبلهم. وَفِيمَا هُوَ خَارِجٌ مِنْ أَرِيحَا مَعَ تَلاَمِيذِهِ وَجَمْعٍ غَفِيرٍ كَانَ بَارْتِيمَاوُسُ الأَعْمَى ابْنُ تِيمَاوُسَ جَالِساً عَلَى الطَّرِيقِ يَسْتَعْطِي. ثم يتبرأ كليمنت مما جاء غير ذلك فى خطاب ثيودور و يصفه بأنه محض كذب و هرطقة.... أى أن كليمنت يؤمن على هذين المقطعين الذين وردا فى خطاب ثيودور و يُحدد موضعهما فى إنجيل مرقس.....بينما يرفض باقى ما جاء فى الخطاب. و لإثبات أن الخطاب أصلى فعلاً و منسوخ على أوراق ذلك الكتاب قام سميث: 1- تمكن سميث من معرفة إسم الناشر للكتاب الذى يحوى تلك المنسوخ على صفحاته هذا الخطاب.... و يتأكد أنه يعود للقرن السابع عشر.... و قام سميث بتصوير الصفحات المعنية و عرضها على متخصصين فى التاريخ القديم للكتب و أيضاً علماء متخصصين فى الكتابة اليونانية القديمة... فأجمعوا على أن الخط و طريقة الكتابة تطابق القرن الثامن عشر أو التاسع عشر.... فالكتابة قديمة بالفعل! 2- بمقارنة الأسلوب بأسلوب كليمنت ... و الذى له مؤلفات عديدة فى المكتبة المسيحية القديمة و كلها باللغة اليونانية... ونجد تطابق تام مع نفس الأسلوب. 3- بمقارنة ما ذكره كليمنت من مقاطع موجودة بالإنجيل السرى لمرقس مع أسلوب مرقس فى إنجيله... وجد تطابق شبه تام... و بشهادة علماء لاهوتيين كبار!. و يدعى كليمنت أن إنجيل مرقس الأساسى هو النسخة القانونية المُعترف بها من الكنيسة.... و أن مرقس قد أضاف إليها إضافات أثناء تواجده بالأسكندرية....لتضيف بعض المعرف للخاصة و ليس عموم المسيحيين...و لكن بالفحص الدقيق للنص يمكن تمييز أن الإنجيل السرى هو فى الحقيقة الإنجيل الأصلى ثم تمت إزالة بعض المقاطع التى وجد المجتمعون فى نيقية أنها لا تناسب عموم الناس و لا يصح إلا للخاصة الإطلاع عليها!... و بالتالى قاموا بحذفها لكى تظهر النسخة المُختصرة (القانونية) إلى الوجود!... و الدليل...فى مرقس (10 : 46)... حيث تم حذف المقطع الثانى بالكامل من النسخة المختصرة...و كذلك فى مرقس (14 : 52)...ذِكر الرجل العارى فى حديقة جيسمانى تبدو غير معقولة لو كانت النسخة المختصرة هى الأصلية بينما أن ذكر المقطع الأول من خطاب كليمنت عن الإنجيل السرى قبل تلك الفقرة تعطينا فهماً أعمق و تبريراً لوجد مثل هذا الرجل الذى يلبس ثوباً خفيفاً من الكتان. و يتطابق إنجيل مرقس السرى مع قصة يوحنا (الإصحاح 11 و 12) و هى قصة إقامة أليعازر من الموت. و منها يتضح أن الفتى المقصود فى مرقس السرى هو أليعازر.... و هو الفتى شبه العارى المقصود فى كل ما سبق أن أشرنا إليه. 8- يسوق بعض الشواذ فى صفحاتهم على الشبكة تلك التفسيرات من الكتاب المقدس: http://rainbowallianceopenfaith.home...sProGay01.html مرقس (7: 13 - 15): "مُبْطِلِينَ كَلاَمَ اللَّهِ بِتَقْلِيدِكُمُ الَّذِي سَلَّمْتُمُوهُ. وَأُمُوراً كَثِيرَةً مِثْلَ هَذِهِ تَفْعَلُون. ثُمَّ دَعَا كُلَّ الْجَمْعِ وَقَالَ لَهُمُ: «اسْمَعُوا مِنِّي كُلُّكُمْ وَافْهَمُوا. لَيْسَ شَيْءٌ مِنْ خَارِجِ الإِنْسَانِ إِذَا دَخَلَ فِيهِ يَقْدِرُ أَنْ يُنَجِّسَهُ لَكِنَّ الأَشْيَاءَ الَّتِي تَخْرُجُ مِنْهُ هِيَ الَّتِي تُنَجِّسُ الإِنْسَانَ". يكتب ج. ريتشاردز أنه علينا مقارنة حال الشواذ مع تلك العبارات.... هل الشذوذ يتضمن دخول شيئ ما للإنسان من الخارج....الإجابة هى :نعم بالطبع....و بالتالى فهى لا تنجسه! و هى بالضرورة ليست خطيئة.... و إذا كان لدى أحد ما يمكن أن يدحض به هذا القول من الكتاب المقدس.... فهو مخطئ... فاليسوع كان صادقاً و يعرف ما يقوله جيداً! فى مرقس (7 : 1- 13) يتهم الفريسيين اليسوع بأن تلاميذه لا يتبعون تقاليد الشيوخ.... و هنا بدأ اليسوع فى توبيخهم و بدأ فى ضرب الأمثلة و يتهمهم بأنهم أبطلوا كلام الله بتقليدهم الأعمى!. ثم يأتى إلى الفقرة التى سبق و أن أشرنا إليها (7 : 13 – 15)... عندما يضع اليسوع مقياساً يمكن الحكم على الخطائين من خلاله... ثم فى مرقس (7 : 16 – 23) يوبخ اليسوع التلاميذ على شكهم فى كلامه و يؤكد لهم أنه يعنى كل ما يقوله! 9- كتب مايكل كيلى : http://kspark.kaist.ac.kr/Jesus/gayjesus.htm عن تعامل اليسوع مع المثليين فى متى (8 : 5 -13): " ولما دخل يسوع كفر ناحوم جاء اليه قائد مئة يطلب اليه 6 ويقول يا سيد غلامي مطروح في البيت مفلوجا متعذبا جدا. 7 فقال له يسوع انا آتي واشفيه. 8 فأجاب قائد المئة وقال يا سيد لست مستحقا ان تدخل تحت سقفي.لكن قل كلمة فقط فيبرأ غلامي. 9 لأني انا ايضا انسان تحت سلطان.لي جند تحت يدي.اقول لهذا اذهب فيذهب ولآخر ائت فيأتي ولعبدي افعل هذا فيفعل. 10 فلما سمع يسوع تعجب وقال للذين يتبعون.الحق اقول لكم لم اجد ولا في اسرائيل ايمانا بمقدار هذا. 11 وأقول لكم ان كثيرين سيأتون من المشارق والمغارب ويتكئون مع ابراهيم واسحق ويعقوب في ملكوت السموات. 12 وأما بنو الملكوت فيطرحون الى الظلمة الخارجية.هناك يكون البكاء وصرير الاسنان. 13 ثم قال يسوع لقائد المئة اذهب وكما آمنت ليكن لك.فبرأ غلامه في تلك الساعة" و لوقا (7 : 1 - 10): " 1 ولما اكمل اقواله كلها في مسامع الشعب دخل كفر ناحوم. 2 وكان عبد لقائد مئة مريضا مشرفا على الموت وكان عزيزا عنده. 3 فلما سمع عن يسوع ارسل اليه شيوخ اليهود يسأله ان يأتي ويشفي عبده. 4 فلما جاءوا الى يسوع طلبوا اليه باجتهاد قائلين انه مستحق ان يفعل له هذا. 5 لأنه يحب امتنا وهو بنى لنا المجمع. 6 فذهب يسوع معهم.وإذ كان غير بعيد عن البيت ارسل اليه قائد المئة اصدقاء يقول له يا سيد لا تتعب.لأني لست مستحقا ان تدخل تحت سقفي. 7 لذلك لم احسب نفسي اهلا ان آتي اليك.لكن قل كلمة فيبرأ غلامي. 8 لأني انا ايضا انسان مرتّب تحت سلطان.لي جند تحت يدي.وأقول لهذا اذهب فيذهب ولآخر ائت فيأتي ولعبدي افعل هذا فيفعل. 9 ولما سمع يسوع هذا تعجب منه والتفت الى الجمع الذي يتبعه وقال اقول لكم لم اجد ولا في اسرائيل ايمانا بمقدار هذا. 10 ورجع المرسلون الى البيت فوجدوا العبد المريض قد صح" فقد طلب منه القائد الرومانى أن يُشفى تلميذه المشارف على الموت.... و يخبرنا علماء التاريخ فى هذا الوقت و كذلك علماء المخطوطات أن القادة الرومان لم يكن مصرحاً لهم بالزواج أثناء خدمتهم فى الجيش الرومانى.... و كانوا عادة ما يتخذوا خليلات أو خدم من الشبان ليكون خادم و أيضا شريك جنسى!...و كانت هذه العادة منتشرة فى الوسط الإغريقى الرومانى فى ذلك الوقت و لم تكن هناك أية شبهة أو سُبة فيها....و كانت فى بعض الأحيان تتوطد العلاقة بين السيد و الخادم إلى أن تصل إلى علاقة حب جنسى حقيقى!...و هكذا وافق اليسوع على التطوع للذهاب لشفاء الغلام... و لكن القائد قال أنه لا يستحق دخول هذا المُعالج اليهودى الجوال إلى بيته و رجاه أن يتفوه بالألفاظ الشافية فقط...فأجابه اليسوع.... ثم يختتم المقطع بأنه لم يجد مثل الإيمان فى بنى إسرائيل!... و هكذا فى موقف مثل هذا لم يُبد اليسوع إمتعاضه من تلك العلاقة المثلية... بل وصفها بالإيمان الذى لم يجده فى مكان آخر! 10- هناك إختلاف واضح بين العهدين القديم و الجدي بخصوص موضوع الجنس و خاصة تلك الخاصة باليسوع.... بينما نجد العهد القديم يتناول الجنس بصراحة قد تبدو فجة فى بعض الأحيان... نجد أن العهد الجديد يبدو صامتاً تجاه هذا الموضوع... و يمكن تصور أن العهد الجديد كان يحتوى على المزيد من الموضوعات التى تتعلق بالجنس.... مثله مثل العهد القديم.... و لكن تم التلاعب فيها و حذفها... لأن المُجتمعون سواء فى نيقية أو فى غيرها... قرروا أنه ليس مناسب للعوام...تماماً كما فعلوا فى إنجيل مرقس السرى! 11- الآباء الذين حذفوا تلك المقاطع من مرقس كانوا يعلمون جيداً أن تلك النصوص سوف تُفهم على شكل لا يودونه هم!.... • أولاً أنها تصور اليسوع كآدمى له غرائز مثل كل البشر و له علاقات مع النساء أو الرجال مثله مثل كل أنبياء العهد القديم.... و ليس كما حاولوا هم أن يصوروه على أنه إبن الله أو الله المتجسد. فكلمة المسيح تعنى القائد أو المعلم و لا تعنى شيئاً إلهياً على الإطلاق.... كلمة إبن الله أو أبناء الله أطلقها العهد القديم على الصالحين أو المُختارين من بنى إسرائيل.... و كذلك فى الأساطير الإغريقية الرومانية القديمة... فالكثير من الأبطال كانوا يُعتبرون أبناءاً للآلهة مثل هرقل و الإسكندر الأكبر . و مرقس ربما كان أول كاتب للأناجيل و تلاه ... بل و إقتبس منه الذين كتبوا كل من أناجيل متى و لوقا... و جنحوا إلى إضفاء المزيد من العظمة و الفخامة على شخص اليسوع...فمرقس يكتب أن اليسوع لم يتم الكشف له عن الخفايا الإلهية العظمى إلا بعد أن إصطفاه الله... ذلك بعد أن خرج من الماء و رأى الروح القدس و هى تأتيه و تحط عليه فى شكل حمامة بيضاء : (مرقس 1 : 9 : 11) " 9 وفي تلك الايام جاء يسوع من ناصرة الجليل واعتمد من يوحنا في الاردن. 10 وللوقت وهو صاعد من الماء رأى السموات قد انشقت والروح مثل حمامة نازلا عليه. 11 وكان صوت من السموات.انت ابني الحبيب الذي به سررت". و إذا كان اليسوع إلهياً فى الأصل.... فلم كان هذا الإختيار فى هذا الوقت بالذات؟... و إذا كان هو إبن الله بالفعل... مالحاجة بالإله الأب أن يخبر إبنه بهذا؟.... و هو كان معه فى السماء من وقت قريب.... أم ياترى نسى اليسوع أنه إبن الله؟.... إلا إذا كانت كلمة إبن الله تعنى المُختار أو الصالح... و هذا هو الأقرب للصواب...و كذلك كلمة الرب فى الأرامية ... التى هى من المفترض أنها لغة اليسوع و أتباعه..... فهى تعنى معانى متعددة من السيد المُحترم حتى الإله و ما بينهما ... و هو كثير! • و بالتالى أصر الآباء الكهنة الأوائل المؤسسون للإيمان الصليبى على إلغاء كل ما يمكن إتخاذه ذريعة على دنيوية اليسوع... و أبقوا على ما يعتقدون أنه يثبت الجزء الإلهى فقط... و هو عكس ما يمكن فهمه من إنجيل مرقس السرى!.... قد يمكن فهم ما جاء فى إنجيل مرقس أن اليسوع كان يُعمد الشبان الذين تبعوه ... و ربما كانت من ضمن الإجراءات... لأن الإثنين فى هذه الحالة يكونان عاريان..... بعض العلاقات الجنسية.... هذا كان يُعتبر شيئاً عادياً بالنسبة للحضارة الرومانية الإغريقية و التى كانت متواجدة لقرون عدة قبل مولد اليسوع (حوالى ثلاثة قرون).... و بينما هذا الأمر مرفوض فى العرف اليهودى (الرعية)... فهو مسموح به فى العرف الرومانى (الحكام). و مرقص الذى نتحدث عنه ليس مرقس الحوارى بل إنه شخص يتقن اليونانية و مسيحى ذو أصول يهودية و ربما كان يعيش فى سوريا حوالى عام 70 ميلادية و ربما كان متشرباً بالثقافة اليونانية التى لا ترى غضاضة فى العلاقات المثلية.... و أيضاً كنوع من التمرد على الشريعة الموسوية التى إنتقدها اليسوع كما سبق!.... و نستخلص أن آباء المسيحية الأوائل كانوا أقرب للمفاهيم اليهودية التى تُحرم العلاقات المثلية... بينما كان مرقس أقرب للمفاهيم اليونانية التى لا تعتبرها من الذنوب أو النقائص. رابط
The Sexuality of JesusBy Reverend Peter Murphy

شاهدوا الأنبا موسى يكذب ويثبت تحريف الإنجيل

شاهدوا الأنبا موسى يكذب ويثبت تحريف الإنجيل 
 

الكتاب المقدس يتنبا بقدوم محمد (ص)

الكتاب المقدس يتنبا بقدوم محمد (ص) 

دليل تحريف الانجيل العربي و اخفاء ذكر مكة فيه

دليل تحريف الانجيل العربي و اخفاء ذكر مكة فيه

فضائح المنصريين و.....نشيد الإنشاد

فضائح المنصريين و.....نشيد الإنشاد



هذه مجموعة منوعة من فضائح النصارى والمنصرين وتبين أن النصارى يستخدمون الكذب والخداع دائما في محاولة لتجميل دينهم وتشويه الإسلام.

الفضائح تتكون من عدة أشياء: أولا، شهادة لاهوتيين غربيين بأن سفر نشيد الانشاد في الكتاب المقدس ما هو إلا شعر جنسي وسنكتشف مفاجأة تتعلق بتحريف ترجمته! ثانيا، لقطات قصيرة ووثائق تكشف أكاذيب المنصرين الذين يظهرون على قناة الحياة ويدعون أنهم كانوا مسلمين وتنصروا.
الفيديو الأول يكشف كذب ما يدعيه النصارى بأن سفر نشيد الانشاد هو سفر رمزي وأن الألفاظ والأوضاع الجنسية الموصوفة به ترمز لحب المؤمنين للكنيسة. وسنشاهد مفاجأة أخرى تتعلق بتحريف نص من نصوصه: 
في الفيديو الثاني نشاهد جزء من إختبار شخص يدعي أن إسمه علي وقد ظهر مرتين في برنامجين مختلفين ليحكي قصة تحوله المزعوم من الإسلام إلى النصرانية. ولسوء حظه فقد تذكرت معلومة ذكرها في لقاءه الثاني وتخالف ما قد ذكره في إختباره الأول. فهل أنت قوي الملاحظة لتكتشف الخطأ ؟
      خطأ بسيط  يكشف أن القصة مؤلفة من أولها لآخرها. والسبب في تغييره إسم البلد من إيران إلى إحدى الدول الأفريقية هو أن البرنامج الأحدث يذاع على الهواء ويستقبل المكالمات من الجمهور. فقام بتغيير إسم البلد خوفا أن يتعجب أحد المتصلين من أن يكون سودانيا لاجئا في إيران بل ويعلم أهلها من المسلمين الجدد اللغة العربية وهو شيء لا يصدقه عاقل. فكان يجب تنقيح الإختبار ـ كما يتم تنقيح الكتاب المقدس ـ حتى يزيل التناقضات. نقطة أخرى يجب لفت النظر إليها وهي إفلاس قناة الحياة وتكرارها لمحتوى البرامج تحت أسماء برامج جديدة وهو شيء ملحوظ في كل برامجها. أما آخر الفضائح فهي مسابقة لأقوياء الملاحظة لإكتشاف الأخطاء في البطاقة الشخصية لمن تدعي أن إسمها ناهد متولي ونشرتها لتحاول إثبات أنها كانت مسلمة وتنصرت. وهناك على الاقل خمسة أخطاء واضحة في تلك البطاقة المزورة. فهل يمكنك العثور عليها؟
  أما الإسم الحقيقي لناهد متولي والتي كانت تقدم برامج زكريا بطرس فهو فيبي عبد المسيح بولس صليب وهذه هي بطاقتها الحقيقة
وأخيرا شهادة ميلادها الحقيقية:
وبعد هذا كله تدعي أنها كانت مسلمة!! تاريخ صدور البطاقة 1/4/1972 و تاريخ الانتهاء 31/5/1967 ازاي تجي دي كتب بواسطة    حوار المسلمين والنصارى  الأقــســـام الــعـــامــة  
اقرا علي مدونة الاقباط المسلمون 

الاثنين، 13 أغسطس، 2012

يهوديات يمنيات يفضلن الزواج بمسلمين

حاخام يهود اليمن يرجئ السبب إلى الحب ورغبة الطرفين بالزواج
يهوديات يمنيات يفضلن الزواج بمسلمين على الهجرة إلى إسرائيل..
يبيح التلمود تعدد الزوجات ويشجع عليه ما دام الوضع المادي مناسباً والزوج قادراً على النفقة وقد كان للنبي داوود ثماني زوجات وسليمان كان له عدد زوجات لا حصر لهن أما المرأة فقد حرم عليها التلمود أن تجمع بين زوجين كما حرم أيضاً في نسخته المتداولة بين اليهود المحافظين زواج اليهودي أو اليهودية من طائفة أخرى غير يهودية وذلك من أجل الحفاظ على تماسك الشعب الاسرائيلي ولكن في الآونة الأخيرة تمرد الشباب اليهودي على هذا التطرف وتزوجت نساء يهوديات بشباب من ديانات أخرى وحدث هذا في اليمن الذي يعتبر يهودها من المحافظين والمتشددين والذين يرفضون تزويج بناتهم لشخص من الطائفة المسلمة واذا حدث شيء من هذا وتمردت الفتاة على أهلها فإنهم في السابق كانوا يقيمون عزاءً ويعلنون وفاتها ويستمر العزاء لمدة اسبوع أما الآن فلم يبقَ في اليمن إلا اعداد قليلة من اليهود المحافظين وهؤلاء يخشون على أسرهم من الانفتاح الموجود في اسرائيل ولهذا لا يرون مانعاً من زواج الفتاة اليهودية بمسلم>

وقال يحيى يعيش عيلوم الطائفة اليهودي في اليمن في تصريحات سابقة أن هناك عددا من فتيات الطائفة اليهودية تزوجن بمسلمين بعد اعتناقهن الإسلام، وأصبحت هذه الظاهرة عادية، بعد أن تعودت الطائفة اليهودية عليها، وهي ظاهرة ليست سلبية، كالعيش في إسرائيل الأكثر خطورة عليهن، حيث يعد يهود اليمن في إسرائيل من الطبقة الدُنيا، كما يتم تحويل الأطفال إلى الصهيونية، وهي حركة لا تمت إلى الدين اليهودي بصلة،لأنها حركة عنصرية بحتة.

وأضاف أن زواج يهوديات بمسلمين أمر طبيعي وزواج يبنى على الحب والغرام الذي يكون بين الطرفين وينتهي بالزواج، وقال إن زواج اليهودية بمسلم هو رغبة تتولد لدى كل من الطرفين في الزواج..وأكد أن اليهوديات لا يتزوجن المسلم من أجل ديانته وإسلامه وإنما من اجل الحب الذي ينشأ بين الطرفين.

ومن أمثلة ذلك ما حصل مع الفتاة نينوى سليمان الحاصلة على مؤهلات علمية من أمريكا لكنها عندما عادت إلى اليمن تزوجت من شاب يمني مسلم بعد قصة حب بينهما وكذا قبلها فعلت الفتاة ليه التي هربت ليلة زفافها من يهودي وتزوجت من شاب مسلم يسكن في ريدة وترى بعض الأسر اليهودية أن زواج اليهودية من يمني مسلم أهون من الهجرة إلى إسرائيل لأن العيش هناك أكثر خطورة عليهن من الزواج بمسلم يمني حسب رأي هذه الأسر وذلك حسب وجهة نظرهم أن يهود اليمن يعاملون في اسرائيل معاملة الطبقات الدُنيا كما يرى بعضهم أن الحياة في اسرائيل تفسد اخلاق الفتاة نتيجة لحرية المرأة والاختلاط هناك.. كما ظهرت في الآونة الأخيرة عادة جديدة لدى العائلات المتبقية من الطائفة اليهودية وهي المهور المرتفعة جداً التي تطلبها عائلة الفتاة لكل من يتقدم لطلب الزواج من نفس الطائفة حيث تطلب عائلة الفتاة مليوناً ونصفاً واحياناً أكثر وهو ما أدى إلى عنوسة الفتيات نظراً لعدم قدرة الشاب اليهودي على الزواج.

ونظراً للعنوسة المرتفعة في أوساط اليهوديات فقد نادت بعضهن إلى تعدد الزوجات كحل، رغم أن القانون الصهيوني يعتبر التعدد جريمة فيما التوراة لا تحرم التعدد بل ويعتبر بعض خامات اليهود في العالم أن التعدد واجب ديني وذلك لزيادة المواليد لأن الشعب اليهودي شعب صغير فهو يحتاج لزيادة المواليد في حين يرى آخرون منهم أن الدين اليهودي يحترم المرأة ولهذا يجب على الرجل ألا يتزوج أكثر من واحدة لأن ذلك يؤدي إلى توتر وكراهية بين الزوج وزوجته الأولى.

يشار إلى أن الحكومة اليمنية نقلت قبل عامين 40 عائلة من يهود اليمن إلى ثلاث شقق سكنية في المدينة السكنية في صنعاء، من محافظة صعدة أثناء حرب صعدة، بينما يعد يهود منطقة ريدة في محافظة عمران والبالغ عددهم 350يهوديا أكبر التجمعات اليهودية في اليمن.. لكن هذه الاعداد تناقصت كثيراً في الفترة الأخيرة بعد موجة الاعتداءات التي تعرض لها اليهود في ريدة وسعوان مما اضطرهم للهجرة إلى إسرائيل.

الجمعة، 10 أغسطس، 2012

يسوع ويونان النبي ونبؤة الكتاب المقدس للشيخ أحمد ديدات

يسوع ويونان النبي ونبؤة الكتاب المقدس للشيخ أحمد ديدات

مقطع من محاضرة الشيخ أحمد ديدات بسيدني وهي محاضرة شهير بمحاضرة الجمعة العظيمة إذ ألقاها الشيخ فى عيد الفصح باستراليا وقد تكلم الشيخ فيها عن المعجزة التى تحدث عنها الكتاب المقدس والتى نسبها للمسيح حيث قال يسوع أنه لن يأتي بمعجزة إلا بمعجزة واحدة وهي معجزة مطابقة لمعجزة يونان النبي وتكلم الشيخ فى المحاضرة عن معجزة يسوع ومعجزة يونان النبي وهل هما متشابهتان أم لا ؟ مقطع رائع جداً شاهده وأنشره وأكتب لنا تعليقاً عليه

أقوال عن الكتاب المقدس من علماؤهم

أقوال عن الكتاب المقدس من علماؤهم

دكتور : روبرت كيل كتسلر ... جان شورر راعي كاتدرائية بجنيف
إذا كان غاندي قد قال : " لقد كانت الجيتا تُعد لي دائماً بمثابة مصدر المواساة ، وعندما لم أكن أرى أشعة النور كنت أفتح الجيتا وأجد دائماً آية تهديني سواء السبيل ، وإذا لم تترك الأحوال المتغيرة للقدر أية أثر ، فإني أُرجع ذلك إلى التعاليم السامية التي تتمتع بها الجيتا . " وكذلك يحكم النصارى أيضاً على الكتاب المقدس .

علم اللاهوت عند البروتسـتانت يتمتع بحرية كـبيرة بشكل عام ، حيث يصرح السواد الأعظم من علمـاء اللاهوت وقساوسته ويؤكدون :

أن الكتاب المقدس بكل تأكيد من تأليف البشـر كما يحتوي على كثير من الأخطاء والتناقضات ونقاط الضعف .

وقد تم عرض ملحق علمي لطبعة تسفنجلي الحديثة من الكتاب المقدس، ولم يسمح له بالنشر، إلا أنه بعد (30) عاماً من ظهور هذه الطبعة سألت عن عدم طباعة هذا الملحق مع الكتاب المقدس، وجائتني الإجابة بأن ذلك سيفقد الشعب [ النصراني ] إيمانه بالكتاب المقدس إذا ما علم بكل محتوى ذلك الملحق، كما أخبرني أحد أساتذة اللاهوت قائلاً : أليس من الذكاء سلب الشعب [ النصراني ] هذا الإيمان الساذج بالكتاب المقدس ، إذا كان هذا بالطبع سيسره ؟


يقول Schmidt W. صفحة 33 " إن نتائج فحص الكتاب المقدس (علم الكتاب المقدس) لم يخرج ( لليوم ) عن منصة الخطابة أو المنبر، ولا عن قاعات المحاضرات الدينية والمحاضرات التعليمية [البروتستانتية] ، الأمر الذي يحزن عدد لا يحصى من القساوسة حزناً عميقاً."

ويؤكد القس شورر: " أن الأغلبية العظمى من اللاهوتيين والقساوسة يخاطبون قومهم عن الكتاب المقدس بطريقة تدعو إلى القول بأنه لم يوجد مؤرخون قط من ذوي العلم ."

ويكتب إلينا أحد قساوسة كنيسة بلدة زيورخ قائلاً : " إن الطريق ( لتقييم يطابق حقيقة الكتاب المقدس ) قد بدأ في مطلع هذا القرن ..... وعدم استخدام اللاهوتيين هذا التقييم لجريمة تجاه البشرية تشين جباههم.

وأعلنت الدكتورة مارجا بوريج مديرة مركز إجتماعات بولدرن لكنيسة البلدية الإنجيلية في إحدى محاضراتي التي ألقيتها في اللقاء المنعقد في شهر مايو1972 قائلة: " إنه لذنب كبير يقترفه اللاهوتيين تجاه أمتهم بتكتمهم هذه المعلومات (الخاصة بنقد نصوص [الكتاب المقدس]) عن أمتهم مدة طويلة ، إلا أن هذا لم يك شيئاً جديداً . " ويوجد نسخة كامله من تقرير الإجتماع صفحة 46 من كتاي حقيقة الكتاب المقدس للدكتور روبرت كتسلر ) .

كما أعلن اللاهوتي ماكس أولرش بالزيجر في كتابه " المسيحية الحرة " الصادر بتاريخ 1979 صفحة 231 وما بعدها قائلاً : " من البديهي أن نتكلم عن أزمة الكنيسة، لكن هل سمع أحد في الأونة الأخيرة عن أزمة فهم الكتاب المقدس؟ فمنذ زمن بعيد وتتفاقم مثل هذه الأزمة، وينتج عنها الكثير من المشاكل التي يمكن السيطرة عليها في كنيستنا التي تطلق على نفسها " كنيسة الكلمة ".

ونقلاً عن مقال لإرنست فالتر شميث في كتاب "النصرانية الحرة" لعام 1977 صفحة 67، فقد أعلن عالم اللاهوت المعروف ميشكوفسكي قائلاً: " هناك فجوة كبيرة راسخة منذ عشرات السنين بين اللاهوت العلمي وخطب الكنيسة، حيث يعهد لقساوستنا في المحاضرات اللاهوتية بالنقد الحديث لنص الكتاب المقدس. مع علمهم أن إنجيل يوحنا على سبيل المثال يُعد وثيقة للاهوت الكنيسة القديمة ولا يُعد مصدراً لحياة يسوع ، إلا أنهم يرددون في خطبهم كلمات يسوع لإنجيل يوحنا دون أدنى حد من النقد ، وكذلك نراهم أيضاً قد غضوا أطرافهم أثناء التعميد عن قراءة " أمر تعميد " يسوع والذي تعلموا عنه أنه شيء غير حقيقي . "

و يقرر شميث أيضاً أنه ينبغي على الكنائس إظهار الشجاعة والتمسك بأن الكتاب المقدس ليس هو الكتاب الذي يجب أن ننفق في سبيله بدلاً من التعتيم الدائم للحقائق الواضحة وطمسها ( صفحة 51 ) .

وليس أقل من أن يطالب الأسقف الأنجليكاني جون روبنسون الكنائس بقلب الأوراق على المنضدة [ أي يطالبها باللعب على المكشوف ] ( صفحة 52 من كتابه " مناقشة "، ميونيخ 1964) ، مع أن الأهم هو منهم هو أساس الدين أولاً قبل التطرق إلى إصلاح العقيدة .

يقول روبرت كتسلر : ووجهة نظرنا هي أن الكتاب المقدس مليء دون شك بالنبضات الإلهية والحقائق الكبرى، ولكنه أيضاً كتاب بشري يحتوي على ما لا يُحصى من النقص بكل أشكاله .

أ - نص الكتاب المقدس والمخطوطات

1 - عندما نتكلم هنا عن نص الكتاب المقدس فإننا لا نعني إلا ذلك النص الذي يطلق عليه " النص الأصلي " [أقدم النصوص]، وليست الترجمات التي نستخدمها إ

2 - هذا " النص الأصلي " لم يكن بدايةً قد كتب في كتاب ( كما تشير إليه كلمة الكتاب المقدس والتي نشأت فيما بعد ) ، ولم يكن كتاباً واحداً ، ولكنه كان يتكوَّن من عدد كبير من الكتب المنفصلة عن بعضها البعض والتي لا يوجد في الأصل إرتباط بينها ، لذلك فإنه من الخطأ أن نتخيله ككتاب واحد، حيث إن الكتاب المقدس كما نقرأ في ترجمات اليوم قد قام بتجميعه العلماء من مخطوطات عديدة ، ومخطوطات ناقصة والتي يحتوي القليل منها على تجميع كامل للكتب الإنجيلية ، كما أن هناك البعض من هذه الأعمال الناقصة عبارة عن قصاصات بالغة الصغر لأجزاء من الكتاب المقدس .

3 - أما ما يخص العهد الجديد فإن النص الأصلي -وهو ليس لدينا كما ذكرنا من قبل - قد تكوَّن بين أعوام (50) و(200) بعد الميلاد، وهذه مدة كبيرة من الزمن بعد وفاة يسوع، بل إن (50) سنة لتعد أيضاً فترة زمنية كبيرة وفي هذا الزمن استطاعت بعض الأساطير أن تجد لها طريقاً تنتشر فيه ، في وقت لم يعد فيه شهود عيان عند تكوين معظم النصوص الأصلية ، وهنا يجب علينا أن نتذكر : كم من الأساطير نشأت فقط بعد عدة سنوات بسيطة من حريق Che Guevara !

وقد كتبت المخطوطات التي لدينا كلها (كما ذكرت حوالي 1500) بين القرنين الرابع والعاشر تقريباً (انظر Realencyklopädie صفحة 739)، ويمكننا فقط تخيل حقب زمنية تبلغ (300) عام ، [ فما بالكم إن وصل بعضها] إلى (1000) عام ! وبالطبع فإن هناك مخطوطات أقدم من هذا ولكن كان يجب على العِلم أن يضع حداً فاصلاً لهذا .

4 - يجب أن نؤكد قبل أي شيء أنه ليس لدينا ولو جزء صغير من أصل الكتاب المقدس وما لدينا هي فقط نسخ منقولة .

5 - تم فقد العديد من " المخطوطات الأصلية " وعلى الأخص أقدمهم وأحسنهم حالاً تماماً مثل الأصول .

6 - والنقطة السادسة والحاسمة أنه بين كل هذه المخطوطات اليدوية لا توجد مخطوطة واحدة ( !! ) تتفق مع الأخرى - ويقول القس شــورر عن هذا (صفحة 104) إن هذه المخطوطات تحتوي على أكثر من (50000) إختلاف (إنحراف وحياد من الأصل)، (ويذكر البعض الآخر (150000)، ويحددها يولشـر من (50000) إلى (100000) ،بل إن عدد الأخطاء التي تحتويها المخطوطات اليدوية التي يتكون منها كتابنا المقدس هذا تزيد عن هذا بكثير، مما حدا بشميث أن يقول: إنه لا توجد صفحة واحدة من صفحات الأناجيل المختلفة لا يحتوي "نصها الأصلي" على العديد من الإختلافات (ص 39) .

إلا أن الموسوعة الواقعية " Realenzyklpädie " تذهب أكثر من ذلك فتقرر أن كل جملة تحتويها المخطوطات اليدوية تشير إلى تغييرات متعددة ،

وهذا ما دعا هيرونيموس أن يكتب في خطابه الشهير إلى واماسوس شاكياً إليه كثرة الإختلافات في المخطوطات اليدوية " tot sunt paene quot codicos " وذكرها نستل /دوبشوش صفحة 42).

ويعلق يوليشر في مقدمته قائلاً إن هذا العدد الكبير الذي نشأ من المنقولات [المخطوطات] قد أدى إلى ظهور الكثير من الأخطاء ، ولا يدعو هذا للتعجب حيث إن تطابق شواهد النص " يكاد نتعرف عليه عند منتصف الجملة ! " ، ( صفحة 577 ) ، كما يتكلم بصورة عامة عن تغريب الشكل (ص 591)، وعن "نص أصابه التخريب بصورة كبيرة" (صفحات 578، 579، 591) ، وعن "أخطاء فادحة" (ص 581)، وعن "إخراج النص عن مضمونه بصورة فاضحة" [ص XIII (13)]،الأمر الذي تؤكده لنا كل التصحيحات (التي يطلق عليها مناقشات نقدية) التي قامت بها الكنيسة قديماً جداً (ص 590).

وكذلك يذكر كل من نستل ودوبشوتس في كتابهما إختلافات مُربكة في النصوص (ص 42) ويؤكداه أيضاً في موسوعة الكتاب المقدس (الجزء الرابع ص 4993).

وبالطبع فإن كل هذه الأخطاء ليست على جانب كبير من الأهمية، ولكن من بينهم الكثير الذي يعد بجد ذا أهمية كبيرة (أيضاً شميث صفحة 39) .

7 - لا تشير المخطوطات اليدوية للكتاب المقدس والتي يطلق عليها "النصوص الأصلية" فقط إلى عدد لا يحصى من الإختلافات ولكن أيضاً إلى ظهور العديد من الأخطاء بمرور الزمن وعلى الأخص أخطاء النقل (وأخطاء الرؤية والسمع والكثير من الأخطاء الأخرى). الأمر الذي يفوق في أهميته ما سبق .

ويؤكد تشيندورف الذي عثر على نسخة سيناء (أهم النسخ) في دير سانت كاترين عام 1844 والتي ترجع إلى القرن الرابع : إنها تحتوي على الأقل على 16000 تصحيح ترجع على الأقل إلى سبعة مصححين أو معالجين للنص، بل قد وجد أن بعض المواقع قد تم كشطها ثلاث مرات وكتب عليها للمرة الرابعة .

وقد اكتشف ديلتسش، أحد خبراء العهد القديم و[أستاذ] ومتخصص في اللغة العبرية، حوالي 3000 خطأً مختلفاً في نصوص العهد القديم التي عالجها بإجلال وتحفظ.

وينهي القس شورر كلامه قائلاً : إن الهدف من القول بالوحي الكامل للكتاب المقدس، والمفهوم الرامي إلى أن يكون الله هو مؤلفه هو زعم باطل ويتعارض مع المبادىء الأساسية لعقل الإنسان السليم ، الأمر الذى تؤكده لنا الإختلافات البينة للنصوص ، لذلك لا يمكن أن يتبنى هذا الرأي إلا إنجيليون جاهلون أو مَن كانت ثقافته ضحله (ص 128)، وما يزيد دهشتنا هو أن الكنيسة الكاثوليكية مازالت تنادي أن الله هو مؤلف الكتاب المقدس.
وحتى أشهر آباء الكنيسة " أوجستين " قد صرح بعدم الثقة في الكتاب المقدس لكثرة الأخطاء ( التي تحتويها المخطوطات اليدوية)، حتى إذا ضمنت له ( وهو هنا يعني نفسه أساساً ) ذلك جهة أو مؤسسة لاتتبع الكنيسة .

لذلك لم يَعرف كتاب مثل هذه الأخطاء والتغييرات والتزويرات مثل ما عرفه الكتاب المقدس .

يقول أستاذ اللاهوت إيتلبرت شتاوفر في كتابه "رســالة" صفحة 84 فيما يتعلق بجزء محدد من الكتاب المقدس : " إن من يدرس القصة المتواترة المثيرة التي يسردها إنجيل يوحنا (8: 1-11) عن الخائنة، فإنه يتأكد من تكتم هؤلاء الرجال المسئولين عن الدوائر المختصة أو الجهات الكنسية لبعض تواترات يسوع المؤكدة (وهذا ما حدث بكل تأكيد؟)، فقد كانت الكنيسة تتمتع بمركزها القوي التي تحتاج إليه، ولم تستطع (آنذاك تماما مثل اليوم) أن تتخيل أن يسوع الناصرى كان لديه مركزاً آخر. أترى .. هل قال يسوع ...؟ (فهل يمكن لإنسان يفكر تفكيراً تاريخياً أن يوجه اللوم الي الكنيسه؟) ولكن هذا قد حدث يوم أن فرضت الرقابة المسيحية نفسها في بداية التاريخ الكنسي، ومن المحتمل أن تظل أيضا كلمات يسوع التي لاتؤيدها الكنيسة مفقودة إلي الأبد، أما ما تبقّي فقد نقحه أناس نزولاً علي إرادة السلطة الحاكمة بالزيادة أو النقصان، لذلك تدل فقرات الزنى عند إنجيل متى في الإصحاحين الخامس والتاسع عشر، ويدل الموقف المعاد للمرأة في إنجيل لوقاعلى كيفية تقدم علماء الأخلاق الصغار تقدما مدروساً في توسيع كلمات يسوع القديمة. وبالإختصار : فإن المسيحية المبكرة لم تلغ دون مبالاة مشكلة تقليدية مثل ما حدث في كلمات يسوع المتواترة عن الرجل والمرأة " .

وحتى الكتاب المقدس طبعة زيوريخ الشهير بتحفظه الشديد (إنظر صفحة 2 من هذا الكتاب) يعترف بأن ما يطلق عليه "النص الأصلي" يحتوي على الكثير من الأخطاء (انظر أيضاً ملحق I الأرقام من 6 إلى 22) .

ومما لا خلاف فيه والأمر الذي سلم به العلم منذ زمن بعيد أنه يوجد فيما يطلق عليه "النص الأصلي" خاصة في العهد الجديد وعلى الأخص في الأناجيل [ الأربعة ] العديد من التحريفات، ولا خلاف هنا إلا في عدد هذه التحريفات .

كذلك كان يعتقد آباء الكنيسة في القرون الأولى للمسيحية أن النصوص الأصلية قد إمتدت إليها يد التحريف في مواقع كثيرة عن عَمْد ( إنظر هولتسمان صفحة 28 ) ،

ويتفق كل جاد من علماء الكتاب المقدس الذين يمثلون كل الطوائف [ المسيحية ] على أن الكتاب المقدس يحتوي على عدد كبير من التحريفات خصوصاً العهد الجديد وهي تأتي نتيجة لحرص كل طائفة على تدعيم نظريتها العقائدية بمثل هذه التحريفات الأمر الذي أدى إلى إنشاء القواعد الإنجيلية لذلك .

أما كيزيمان فهو يتبنى الرأي الذي يتهم فيه الإنجيلين متى ولوقا بتغيير نص مرقس الذي أتيح لهم مائة مرة ( ! ) لأسباب عقائدية ( صفحة 229 وأيضاً 234 ) .

وكذلك يعترف الكتاب المقدس طبعة زيورخ ( الشعبية صفحة 19 ) أن بعض الناسخين قد قاموا عن عمد بإضافة بعض الكلمات والجمل ، وأن آخرين قد إستبعدوا [ أجزاءً أخرى ] أو غيروها تماماً .

وعلى ذلك يعلق كنيرم قائلاً : " إن علماء اللاهوت اليوم يتبنون الرأي القائل إن الكتاب المقدس قد وصلت إلينا أجزاء قليلة منه فقط غير محرفة" ( صفحة 38 ) .

ويقول هولتسمان : " لقد ظهرت تغييرات تعسفية مغرضة دون أدنى شك لأهداف تبريرية بحتة [لإظهار صحة عقائد طائفة محددة] " ( صفحة 28 ) .

كذلك أكد قاموس الكنيسة الإنجيلية ( جوتنجن 1956 تحت كلمة نقد الكتاب المقدس لسوركاو صفحة 458 ) أن الكتاب المقدس يحتوي على " تصحيحات مفتعلة " تمت لأسباب عقائدية ويشير بلذلك إلى مثال واضح جداً وهو الخطاب الأول ليوحنا (5 : 7) [ القائل : " فإن الذين يشهدون في السماء هم ثلاثة : الأب والكلمة والروح القدس وهؤلاء الثلاثة هم واحداً" ] .

ويشير يوليشر في الصفحات من582 -591 كذلك إلى

"التغييرات المتعمدة خصوصاً في نصوص الأناجيل حيث يقول: "إن الجاهل فقط هو الذى ينكر ذلك" (صفحة 591). كما أكد كل العلماء في المائة سنة الأخيرة حقيقة وجود العديد التغييرات المتعمدة التي لحقت بالكتاب المقدس في القرون الأولى الميلادية، ومعظم هؤلاء العلماء الذين أرادوا الكلام عن الكتاب المقدس ونشأته ونصه وقانونيته بصورة جدّيّة من لاهوتي الكنيسة .

وبهذه الطريقة وقع كثير من الإضافات والشطب ناهيك عن التغييرات. ويُتهم في ذلك جزئياً أشخاص كان يجب عليهم تصحيح أجزاء مختلفة من الكتاب المقدس على ضوء رأي محدد وتخمينها وتنسيقها مع بعضها البعض .

أما علماء العصر الأكثر حداثة فهم يترفقون في حكمهم عليه ، لذلك فهم لا يطلقون عليها تحريفات بل يسمونها " تحريفات تمت عن علم " وهم بذلك يقومون بحماية المزورين ويُنسبون إليهم (بصفة عامة) " النيّة الحسنة " وبصورة وهمية الإتجار بكلمة الله (يوليشر صفحة 52) ، كما يؤكد قائلاً: " إن هذا يُعد تحريفا رسمياً " (صفحة 54).

والموضوع هنا لا يتعرض لإدانة أو تبرئة ولكنه يعالج واقعية وجود تحريف. وعلى كل حال فقد تم إخراج هذه التحريفات العديدة التي سبق ذكرها من بين الأقواس حيث تم معالجة النص المعنيّ بحسن نية للقيام بتحسينات وتصحيحات أخلت بالنص أساساً لأسباب عقائدية وكانت أحياناً أخرى بدافع من حسن النية .

وعلى ذلك فقد ظهر العديد من المواقع المختلفة التي قام بتصحيحها أحد المصححين في شكل مخالف تماماً لما قام به مصحح آخر، أو أعاد تصحيحها وهذا يتوقف على عقيدة المدرسة التي يمثلها.

وعلى أية حال فقد ظهرت فوضى تامة في النص وإضطراب لا يمكن معالجته نتيجة التصحيحات المختلفة وأيضاً الطبيعية مثل (تعدُّد الحذف والتصحيح والتوفيق ).

لذلك يعلن كيزيمان أن كل المحاولات التي ترمي إلى قراءة وصفية لحياة يســوع من الأناجيل فهي بائنة بالفشل، حيث تنعدم الثقة في التواتر لأبعد درجة يمكن تخيلها (صفحة 233) .

وعلى ذلك نجد أن تلك الفقرات كاملة أو أجزاء من الكتاب المقدس التي يعلن عنها علم "الكتاب المقدس" قد كتبت بعد ذلك ، وهذا ما أكده على سبيل المثال "الكتاب المقدس" طبعة زيورخ الشعبية في العديد من المواضع ، وهذا يعني أن مثل هذه المواضع قد أضافها كُتَّاب آخرون في سهولة ويسر [ مثل مرقس 16 : 9 - 20 ] .

والجدير بالذكر في موضوع التحريفات هذا ولتجنب تكرار هذه المقولة نذكر الآتي : يُجمع علماء اللاهوت اليوم على أن أجزاء مختلفة من الكتاب المقدس لم يكتبها المؤلفون الذين يُعزى إليهم أسماء هذه الكتب .

لذلك يُعقد الإجماع اليوم على أنه :

أ - لم تكتب كتب موسى [ وهي الخمسة كتب الأولى من الكتاب المقدس وهي : التكوين والخروج واللاويّين وعدد وثنية ] بواسطته على الرغم من أن " موسى " يتكلم إلى حد ما بضمير المتكلم ( قارن على سبيل المثال تثنية 10 - 5 ، وكنيرم صفحة 37 ) .

ب - كذلك يطلق كثيراً في الكتاب المقدس على الزبور " زبور داود " والتي لا يمكن أن يكون داود هو قائلها ( كنيرم صفحة 37 ) .

جـ - كذلك لا ينبغى أن تُنسب أقوال " سليمان " إليه ( كنيرم صفحة 37 ) .

د - ومن المسلم به أيضاً أن جزءاً [ بسيطاً ] فقط من كتاب اليسع يمكن أن ينسب إليه (كنيرم صفحة 37 ) .

هـ - وكذلك يبدوأن إنجيل يوحنا لم يكتبه يوحنا الحواري ( شميث صفحة 43 ) .

و - كذلك لم يكتب القديس بطرس الخطابات التي نسبت إليه لإعلاء مكانتها .

ز -ويمكن أن يقال نفس الشيء علىخطاب يهوذا وعلىخطابات بولس الوهمية المختلفة (شميث صفحة 42) .

وهذا الواقع يكفي لإثبات التحريفات الكبيرة البينة والمتعمدة ( وأيضاً الشخصية ) التي لحقت بالنصوص والتي لا يمكن لإنسان عاقل أن يدعي أن الله - تبعاً للتعاليم الكاثوليكية هو مؤلف كل أجزاء هذا الكتاب المقدس - قد أوحي بكل هذه التحريفات إلى كاتبيها، أو يدعي أنه لم يعرفها أفضل من ذلك .

شورر صفحة 123 ، هولتسمان 178
كذلك لا يعرف المؤمنون بالكتاب المقدس على سبيل المثال - وبصورة أصح لايريدون معرفة - أن لوثر قد رفض بشدة رسالة يعقوب واعتبرها رسالة هاشَّة كما أنه لم يود أيضاً الإعتراف برؤيا يوحنا اللاهوتي ورسالة [بولس] إلى العبرانيين .

ويجدر بنا أن نعرف أن قانون البروتستانت والكاثوليك والكنائس الشرقية لم يتم الإتفاق عليه وتوحيده لليوم ، فكل قانون لهذه الإتجاهات الثلاثة يحتوي على كتب ينكرها الآخرون والعكس صحيح .

فهرس المراجع :

1. Beumer Johann, Die Inspiration der hl. Schrift, Bd. 1/3b des Handbuches der Dogmengeschichte, Herder 1968.
2. Billerbeck, Kommentar zum Neuen Testament.
3. Braun Herbert, Gesammelte Studien zum Neuen Testament und seiner Umwelt. Tübingen1962.
4. Delitzsch Friedrich, Die große Täschung, Stuttgart / Berlin 1921.
5. Encyclopedia Biblica, Bd. IV, von Harnak Adolf, Studien zur Geschichte des Neuen Testaments und der alten Kirche, Bd. I. Zur neutestamentlichen Textkritik, Berlin und Leipzig 1931.
6. Holzmann H. J., Einleitung in das neue Testament, 7. A., Tübingen 1931.
7. Käsemann Ernst, Exegetische Versuche und Besinnungen, Bd. I, Göttingen 1960.
8. Knierim Rolf, Bibelautorität und Bibelkritik, Gotthelf-Verlag Zürich 1962.
9. Nestle Eberhard, Einführung in das griechische Neue Testament, 4. A., Göttingen 1923.
10. Realencyclopädie für protestanische Theologie und Kirche 1897, Bd. 2, Seiten 728 ff.
11. Schmidt Willhelm, Bibel im Kreuzverhör, Gütersloh 1963.
12. Schorer Jean, Das Christentum in der Welt und für die Welt, Wien 1949.
13. Schorer Jean, Pourquoi je suis devenu un chrétien libéral, 2. A., Genf 1971.

ما يختص ببولس

وهناك الكثير من أقوال علماء الكتاب المقدس الذين يرفضون بولس وتعاليمه تماماً ، بل رفضها التلاميذ وأتباع عيسى عليه السلام ، بل إنهم رفضوا بولس وتعاليمه ضمن الكتاب المقدس ، لأن أحسن وأقدم المخطوطات اليدوية - تبعا لرأيهم . لا تحتوى على رسائل بولس، وأن أستشهد هنا بأقوال علماء الكتاب المقدس.

الأمر الذى جعل علماء الكتاب المقدس يُطلقون على هذه الديانة البوليسية (نسبة لمؤلفها بولس): فقد لاحظ بولينجبروك Bolingbroke )1678 - 1751) وجود ديانتين في العهد الجديد : ديانة عيسى عليه السلام وديانة بولس.

ويؤكد براون Braun - بروفسور علم اللاهوت - أن بولس قد تجاهل العنصر الإجتماعي في كتاباته تماماً، لذلك نراه قد تجاهل حب الإنسان لأخيه، وقد أرجع إليه إنتشار الرباط الواهن بين الكنيسة والدولة ، والذى أدى إلى قول كارل ماركس: إن الدين المسيحي أفيونة الشعوب (الجريدة اليومية لمدينة زيوريخ Tagesanzeiger إصدار 18/2/72 صفحة 58).

أما غاندي Gandhi فيرى أن بولس قد شوه تعاليم عيسى عليه السلام (إرجع إلى كتاب Offene Tore إصدار عام 1960 صفحة 189).

أما رجل الدين والفلسفة المربى باول هيبرلين Paul H?berlin والتي ترتفع كل يوم قيمته العلمية، فلم يتردد في تعريف الديانة البولسية بأنها قوة الشر نفسها . فقد كتب مثلاً في كتابه الإنجيل واللاهوت "Das Evangelium und die Theologie" صفحات 57 -67 ما يلي:

" إن تعاليم بولس الشريرة المارقة عن المسيحية لتزداد سوءً بربطها موت المسيح [عيسى عليه السلام] فداءً برحمة الله التي إقتضت فعل ذلك مع البشرية الخاطئة. فكم يعرف الإنجيل نفسه عن ذلك!

أما الكاتب الكاثوليكي ألفونس روزنبرج Alfons Rosenberg مؤلف في علم النفس واللاهوت - فقد تناول في كتابه

(تجربة المسيحية Experiment Christentum" إصدار عام 1969) موضوع بولــس وأفرد له فصــلاً بعنوان "من يقذف بولس إلى خارج الكتاب المقدس؟ " وقد قال فيه : "وهكذا أصبحت مسيحية بولس أساس عقيدة الكنيسة، وبهذا أصبح من المستحيل تخيل صورة عيسى [عليه السلام] بمفرده داخل الفكر الكنسي إلا عن طريق هذا الوسيط.

وأذكر أخيراً اعتراف بولس نفسه بعدم صلب عيسى عليه السلام وانقاذ الله له ، واستجابته لدعائه ، ولا أعرف فى الحقيقة كيف اعترف بولس بعدم صلب عيسى عليه السلام. هل كانت زلة لسان؟ أم اضطرَ أن يعترف بها فى موقف ما؟ أم لم ينالها ما أصاب غيرها من التحريف؟ فقد قال بولس: (7الَّذِي، فِي أَيَّامِ جَسَدِهِ، إِذْ قَدَّمَ بِصُرَاخٍ شَدِيدٍ وَدُمُوعٍ طِلْبَاتٍ وَتَضَرُّعَاتٍ لِلْقَادِرِ أَنْ يُخَلِّصَهُ مِنَ الْمَوْتِ، وَسُمِعَ لَهُ مِنْ أَجْلِ تَقْوَاهُ) عبرانيين 5: 7